الحدث

وزير فرنسي سابق للصناعة يترأس جمعية “فرنسا-الجزائر”

 تم أمس الثلاثاء انتخاب الوزير الفرنسي السابق  للصناعة أرنو مونتبورغ خلفا لجون بيار شوفنمان كرئيس لجمعية فرنسا-الجزائر، حسبما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية من هذه الجمعية اليوم الأربعاء.

 هذا وجرى حفل التنصيب أمس الثلاثاء بباريس، بحضور بلخير بالحداد نائب عن منطقة موزيل، وفضيلة خطابي نائب ورئيسة مجموعة الصداقة فرنسا-الجزائر بالجمعية الوطنية، و جون بيار شوفنمان، إضافة الى اديت كريسون وزير أول سابق وشخصيات أخرى.

  واعتبر الرئيس الجديد للجمعية، بأن عائلته وعمله لفائدة التعاون الصناعي الفرنسي-الجزائري عندما كان وزيرا للصناعة، ساعده على ربط علاقات كثيرة بالجزائر، موضحا بأنه في الوقت الذي تبدو فيه ضفتي المتوسط مبتعدة عن بعضهما البعض، أمام أخطار الفكر الأصولي في الجنوب وظاهرة كره الأجانب بالشمال، تريد الجمعية الإبقاء على علاقات التعاون بين المجتمع الفرنسي والجزائري، مشيرا إلى أنه هناك بين البلدين “الكثير من الأشياء التي يتعين القيام بها”، وبأن جمعيته ستواصل عملها وستستمر في تفادي أي تدخل في القضايا السياسية سواء بالجزائر أو بفرنسا.

 جدير بالذكر بأن جمعية فرنسا-الجزائر قد تأسست في 20 جوان 1963 بمبادرة من عالم الأتنولوجيا الفرنسي جيرمان تليون، و بدعم من الجنرال ديغول آنذاك، ومن طرف شخصيات فرنسية أرادت المساهمة في خلق عهد جديد في العلاقات بين فرنسا و الجزائر، وذلك غداة انتزاع الجزائر لاستقلالها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق