الثقافة

هذه التركيبة الجديدة لمجلس الفنون والآداب ولجنة الأفلام السينمائية

 أبقى المجلس الوطني للفنون والآداب على رئيسه عبد القادر بن دعماش في منصبه، في حين غيَّر رئيس لجنة مشاهدة الأفلام السينمائية مراد شويحي، واختار الأكاديمي المختص في التاريخ مراد أوزناجي خلفا له.

 كما تم خلال حفل إعادة التنصيب هذا الذي أشرف عليه وزير الثقافة عزالدين ميهوبي، تعيين 10 أعضاء جدد في المجلس الوطني للفنون والآداب من أصل 13 عضوا، بينهم ممثلين عن وزارتي الثقافة والعمل والتشغيل والضمان الإجتماعي مع  الإبقاء على ثلاثة أعضاء من المجلس السابق.

 وتم اختيار سليم دادة (مؤلف موسيقي) وأحمد عاشوري (شاعر) وزياني شريف  عياد (مخرج مسرحي) والصديق الحاج أحمد (روائي) ويوسف سايح (إعلامي) وسيد علي  بن سالم (ممثل) وخديجة قميري (كوريغرافية) وجميلة زقاي (أكاديمية في الفنون  الدرامية) بالإضافة إلى زهية جودي بن الشيخ (ممثلة وزير الثقافة) وجمال شعلال  (ممثل  الوزير المكلف بالعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي)، كما تم الإبقاء على كل من سعيد بن زرقة (أستاذ جامعي وكاتب) وزوبير هلال  (فنان تشكيلي) بالإضافة إلى مليكة هيشور (منتجة ومخرجة سينمائية).

 وبخصوص لجنة مشاهدة الافلام السينمائية التي أنشئت في 2015، وتتكفل بمشاهدة الأفلام السينمائية قبل الترخيص بتوزيعها في الجزائر  لاستغلالها، تم التعيين فيها، كلا من جمال لعروق (فنان تشكيلي) ورشيد بن علال (مخرج  سينمائي) وعلال يحياوي (مدير تصوير) وكمال مكسير (مهندس صوت) ومليكة هيشور  (منتجة ومخرجة سينمائية) بالإضافة غلى نصر الدين بومعزوزة (جامعي مختص في  السينما).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق