الحدث

ولد عباس يعود للحياة السياسية من مقر الأرندي

 من المرتقب أن يعود الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس إلى الحياة السياسية، بعد ثلاثة أسابيع من اليوم، ومن مقر حزب التجمع الوطني الديمقراطي ببن عكنون، بعد جدل واسع وضبابية في تأكيد خبر استقالته من عدمها عن قيادة الأفلان.     

 وكشف بيان صادر عن التحالف الرئاسي اليوم الاثنين، والذي تلاه على الصحافيين مدير ديوان الأمين العام النذير بولقرون، عقب اجتماع ممثلين عن الأحزاب الأربعة المنضوية فيه بمقر الأفلان في حيدرة، عن عقد اجتماعها المقبل في مقر حزب التجمع الوطني الديمقراطي بتاريخ 9 ديسمبر المقبل، والذي يعطي الطابع الرسمي لدعم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حيث تؤكد عبارة “الطابع الرسمي لدعم الرئيس بوتفليقة”، حضور الأمناء العامين للأحزاب الأربعة لهذا الاجتماع المهم، على غرار جمال ولد عباس الذي توالت في 48 ساعة الأخيرة أنباء نفي استقالته، مقابل غياب تام لأنباء تأكيدها. 

 وأوضح نفس المصدر بأن” أحزاب جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، وتجمع امل الجزائر، والحركة الشعبية الجزائرية، المجتمعة بمقر الأحرار الستة، قامت بوضع برنامج عمل مرحلي متعدد النشاطات الفردية والجماعية على امتداد الشهور المقبلة، تنخرط فيه كل القوى والكفاءات، وتؤكد الأحزاب المجتمعة التزامها بالعمل معا لدعم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، ضمانا لمواصلة مسيرة الإصلاحات والتنمية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق