الحدث

بوشارب يترأس “الأفلان الجماعية” ولد عباس يستسلم واللجنة المركزية سترحل

  ترأس معاذ بوشارب القيادة الجماعية لجبهة التحرير الوطني كمنسق لها، بعد أكثر من شهر عن ترأسه للمجلس الشعبي الوطني، رغم عدم حيازيته على عضوية اللجنة المركزية، هذه الأخيرة مهددة بالتجميد وحتى زوال، لتحل مكانها هيئة تنفيذية جديدة.

 وأفاد بوشارب خلال الندوة الصحافية التي عقدها عقب جلسة تنصيب القيادة الجماعية للأفلان، أمس الأحد 25 نوفمبر الجاري، بأن ”أنا منسق للأفلان بقرار من الرئيس بوتفليقة، واستحداث أمانة هيئة التسيير  جاء بتعليمات وأوامر رئيس الجمهورية لتسير شؤون حزب جبهة التحرير الوطني، وذلك من أجل إعادة الإعتبار للأفلان ولملمة مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني، وكذا التحضير لمؤتمر استثنائي سيبدأ التحضير له انطلاقا من اليوم، وعندما يتخذ رئيس الحزب قرارا بتشكيل هيئة انتقالية جديدة فالكل يلتزم بذلك، وسنبقى أوفياء للخط الأصيل لحزب جبهة التحرير، وسنبقى داعمين لبرنامج رئيس الجمهورية “.

ولد عباس هنأني

 وأوضح بوشارب بأنه لا توجد أي خلافات بينه وبين الأمين العام السابق جمال ولد عباس، معتبرا بأنه قد قام بعمل جبار خلال الفترة التي تقلد فيها الأمانة العامة لجبهة التحرير الوطني، كاشفا عن أنه تلقى التهاني من ولد عباس عبر مكالمة هاتفية جمعتهما.

هيئة تنفيذية جديدة بالأفلان قريبا

 وكشف منسق الهيئة المسيرة للحزب العتيد عن استحداث هيئة تنفيذية جديدة، سيتم تحديد تشكيلتها وطبيعة عملها في غضون أسبوع، لتحل محل المكتب السياسي واللجنة المركزية.

 جدير بالذكر بأن هيئة التنسيق لحزب جبهة التحرير الوطني المنصبة أمس الأحد، تضم كل من ليلى الطيب، محمود قمامة، سعيدة بوناب، مصطفى رحيال، سميرة كركوش، سعيد لخضاري، على أن يتولى معاذ بوشارب مهمة تسييرها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق