الحدث

“النور للغات” يتطلع لثاني موسم له كجامعة خاصة

يتحدث في هذا التصريح الحصري لموقع “البلد”، كل من مدير المعهد العالي للغات الدكتور محمد لعلاق، والأمين العام له زيراوي عبد القادر، والمكلف بالإعلام في المعهد جلول سعدي، عن تزايد إقبال المتمدرسين لتعلم اللغات الأجنبية بالمعهد، وكذا تجربة السنة الأولى جامعي في تخصص اللغة الانجليزية على مستوى المعهد العالي “النور”، والذي انطلق فيها المعهد بالموسم الجامعي الماضي 2018/2019 بفوج واحد يتكون من 11 طالب جامعي.

وأشار دكتور لعلاق محمد، مدير المعهد العالي نور، إلى أن هناك اربع لغات تدرس هي الانجليزية والفرنسية والاسبانية والالمانية فيما يخص المعهد بصفة عامة، أين تمنح فيها شهادات معتمدة من طرف الدولة للمتخرجين حسب المستويات، أما اللغات التي يدرسها المعهد باشتراط البكالوريا لتمكين الطلبة من الحصول على شهادة ليسانس فيها، وذلك حسب الطلب عليها، فهي الانجليزية والفرنسية والايطالية، حيث تم الشروع في الموسم الماضي 2018/2019 بتدريس اللغة الانجليزية، وذلك بفوج واحد يضم 11 طالب فقط، حيث كان القصد أن يكون عدد الطلبة في الفوج لا يتجاوز 15 طالب، من أجل التميز بنوعية جيدة بالتحصيل لديهم في المعهد العالي، لافتا في ذات السياق إلى أن معهد النور كجامعة خاصة ليس منافسا للجامعات العمومية، بل هو شريك لها من خلال منحه الفرصة للطلبة الراغبين في دراسة تخصص إحدى اللغات ولم يسمح له معدله في امتحان البكالوريا من نيل ذاك الاختيار، وكذلك الشأن بالنسبة لمن يمتلك شهادة بكالوريا ليست حديثة ويريد أن يدرس بها تخصصا في اللغات، فيسهل له المعهد رغبته في ذلك، حيث يشترط فقط جلبه لشهادة البكالوريا القديمة من الجامعة التي سجل بها في تخصص سابق، ولا يسأل حتى على التخصص الذي حصل فيه على تلك الشهادة، بل يتم قبوله لدراسة إحدى اللغات مباشرة.

وأضاف نفس المصدر بأن حقوق التسجيل للطلبة وحقوق نسخ الدروس على الأوراق على عاتق المعهد، حيث لا يتحمل الطالب أي رسوم على ذلك، كما يوفر لهم التدريس عبر إمكانيات سمعية بصرية، سيما مع قرب فتح ميدياتيك لفائدة طلبة التخصصات الجامعية بالمعهد العالي النور.

وبخصوص برنامج الدراسة في المعهد العالي النور، أبرز محدثنا بأنه نفس البرنامج الدراسي والتوقيت المعتمد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والفرق يكمن فقط في أمرين، الأول يتمثل في نوعية الأساتذة والذين هم جميعهم في المعهد أساتذة محاضرين، والثاني قلة عدد الطلبة في الفوج الواحد، وذلك رغبة من إدارة المعهد في الدفع بنوعية التحصيل فيها، كاشفا عن عزم إدارة المعهد مستقبلا بعد توسيع المقر وتدريس باقي اللغات الأخرى كتخصص جامعي ينال فيه الطلبة شهادة ليسانس، السعي إلى فتح تخصص قانون دولي بشعبة الحقوق منذ السنة الأولى في الجامعة، وهو مشروع يتطلب موافقة الوزارة الوصية –يضيف الدكتور لالوق-، وذلك حسب المعايير التي اشترطتها سابقا على الجامعات الخاصة في نشاطها، على غرار استلزام دراسة الطالب لجميع المواد المطلوبة لنيله شهادة ليسانس.

وأكد نفس المسؤول بأن اللغة الانجليزية والفرنسية هما الأكثر طلبا من طرف المتمدرسين في تخصصات اللغات بالنسبة للمعهد عموما، لكن الانجليزية منذ حوالي 5 سنوات تفوقت على الفرنسية بفارق معتبر في عدد المتمدرسين من مختلف الفئات العمرية، سيما مع توفر أساتذة جزائريين دكاترة بهذا المجال يدرسون بالمعهد العالي النور، يساهم إتقانهم بالتدريس في جذب متمدرسين أكثر لدراسة التخصص على حد تعبيره، كما باتت هذه اللغة الأكثر استعمالا في العالم مطلوبة في سوق الشغل بالجزائر حسبه، ما جعلها تتصدر طلبات المتمدرسين الذين هم تلاميذ في الأطوار الثلاثة وطلبة جامعيون وموظفون في الإدارات والمؤسسات الاقتصادية.

من جهته أكد الأمين العام للمعهد زيراوي عبد القادر، على أن الطلب معتبر ويتزايد من موسم دراسي لآخر، موضحا بأن هناك ثلاث أنماط للتدريس في المعهد العالي النور، حيث يوجد تدريس لغات الانجليزية والفرنسية والايطالية حسب المستويات، كما يوجد تدريس تخصصات مهنية في التسويق والمحاسبة والتجارة والمالية والمناجمنت وتسيير الموارد البشرية، أما النمط الثالث فهو نمط تدريس التخصصات الجامعية التي بدأ في الموسم الجامعي السابق 2018/2019، وهو حاليا يمس تخصص اللغة الانجليزية فقط، في انتظار التوسع للغات أخرى كالفرنسية والايطالية وحتى الاسبانية.

وأبرز محدثنا بأن هذا التزايد راجع إلى اقتناع المتمدرسين بمستوى التدريس في هذا المعهد العالي، وكذا اعتماد شهاداته من طرف الدولة، سيما بعد حصوله على ترخيص بالنشاط كجامعة خاصة في تخصصات اللغات، إضافة إلى انفتاح المعهد بخصوص جدول التوقيت المناسب للمتمدرسين، حيث يوفر للعاملين دروس مسائية وليلية خارج دوام عملهم، وكذلك بالنسبة للتلاميذ في الأطوار الثلاثة الذين يدرسون بالمعهد خارج أوقات الدراسة وغيرهم.

من جهته دعا جلول سعدي، المكلف بالإعلام بالمعهد العالي النور، الطلبة الذين لم يسعفهم الحظ في دراسة تخصص اللغة الانجليزية في الجامعة بمناسبة الدخول الجامعي لموسم 2019/2020 بسبب شرط المعدل، إلى أن يلتحقوا بالمعهد العالي النور ليدرسوا هذا التخصص الذي يفضلونه، وكذلك الشأن بالنسبة لمن لديه بكالوريا قديمة درس بها تخصصا في السابق، ويود أن يدرس تخصص اللغة الانجليزية في هذا الموسم الجامعي، مشيرا إلى أن معهد النور يضمن للطلبة المتمدرسين لديه تعليما بيداغوجيا بنفس برنامج الجامعات، كما ينالون فيه نفس شهادة ليسانس الممنوحة في الجامعات، مردفا يقول بأن الشرط الوحيد هو امتلاك الطالب لشهادة البكالوريا فقط، ولا يهم التخصص الذي حاز فيه على البكالوريا أو المعدل أيضا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق