الحدث

الفساد يحيل مدير تربية ومير الى السجن

اقرت العدالة الجزائرية عقوبات بالسجن النافذ والحبس المؤقت في حق مدير للتربية بخنشلة الذي كان في السابق مديرا بالمسيلة ومير في ولاية السعيدة، على خلفية تورطهما في قضايا فساد.

وأمرت محكمة الحساسنة بولاية سعيدة بإيداع رئيس بلدية عاصمة الولاية ونائبه الحبس المؤقت لتورطهما في قضايا فساد، تتعلق بمنح امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية وتبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة.

من جهتها أدانت محكمة الجنح لولاية المسيلة اليوم الثلاثاء، مدير التربية الأسبق (ب.ع) بالسجن لخمس سنوات نافذة على خلفية قضية تتعلق بمنح صفقة بطريقة مخالفة للتشريع حسبما استفيد من مصدر قضائي.

وأوضح ذات المصدر أن أحكاما تراوحت ما بين خمس سنوات وسنة سجنا نافذة صدرت في حق ثلاثة موظفين بمديرية التربية بالولاية وممونين اثنين ذوي علاقة بالقضية.

ووجه للمحكوم عليهم ابتدائيا تهم عديدة أهمها “إساءة استغلال الوظيفة بغرض إعطاء امتيازات غير مبررة للغير” و”إبرام صفقة مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية بغرض إعطاء امتيازات غير مبررة والمشاركة”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق