الحدث

الجزائر تعاونت مع سانوفي الفرنسية لإنتاج الكلوروكوين محليا

علم موقع البلد من مصادر مطلعة، بأن “البروتوكول العلاجي ضد فيروس الكورونا، الذي كشف وزير الصحة عن الشروع في استعماله عند بعض المصابين بفيروس الكورونا بالجزائر، والمتمثل في دواء “هيدروكسي كلوروكوين”، قد تم إنتاجه محليا في الوطن بالتعاون مع شركة سانوفي الفرنسية، وهو في الأصل دواء مخصص لعلاج فيروس الملاريا.

جدير بالذكر بأن عقار “هيدروكسي كلوروكين” هو علاج اعتمد رسميا عام 1950 لعلاج الملاريا والوقاية منها، ويستخدم أيضا لعلاج أمراض المناعة الذاتية كالتهاب المفاصل ومرض الذئبة، حيث يوصف العقار باكتساب مقومات سلامة عالية، وهو معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية ومركز الوقاية والتحكم في الأمراض الأميركي.

ومع انتشار فيروس كورونا أجريت دراسات عدة في الصين وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة، بحثت إمكانية معالجته للوباء المستجد.

وفي فيفري الماضي أظهرت دراسة لأطباء من أكاديمية العلوم الصينية، نجاح العقار في وقف انتشار فيروس كورونا الجديد في الخلايا البشرية، الدراسة الصينية أعقبتها أخرى فرنسية بالمعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا، أكدت شفاء جميع المصابين بفيروس كورونا بعد علاجهم على مدى ستة أيام متواصلة بعقار “هيدروكسي كلوروكين” والمضاد الحيوي “أزيثروميسين”، إذ يمنع “هيدروكسى كلوروكين” تكاثر الفيروس في جسم الإنسان، ويعمل على خفض العدوى الفيروسية وصولا لإنهائها لدى مرضى كورونا.

وقد اتخذت دول عدة قرارا ببدء تجارب سريرية لمعالجة عدد من المصابين بفيروس كورونا بهذا العقار، لكنها تظل تجارب لتأكيد فعاليته من ناحية وكشف آثاره الجانبية، فرغم علاج العقار للملاريا وأمراض أخرى، فإن له أثارا جانبية عدة بينها الصداع والدوار والغثيان والطفح الجلدي، إضافة إلى مضاعفات أخرى كالرؤية الضبابية وصعوبة السمع وضعف العضلات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق