الحدث

الأرندي يبرر وصف أويحيى للشهداء “بالقتلى” ببراغماتيته مع الأجانب

 برر  الناطق الرسمي باسم حزب التجمع الوطني الديمقراطي شهاب صديق، تصريحات الوزير الأول أحمد أويحيى عن شهداء الثورة التحريرية، بأنهم قتلى في حرب الجزائر، بأنها تعود لبراغماتية لأمين العام للأرندي في تعامله مع الأجانب، مضيفا بأنه أصبح جليا أن هناك عدة أطراف تسعي لنيل من مصداقية الوزير الاول أحمد أويحيى، من خلا إثارة أي مشكل من أي موضوع له حسبه.
 وأوضح شهاب اليوم الاثنين عبر موقع “سبق برس”، في في أول رد له  حول الجدل الذي صاحب تصريحات الوزير الاول احمد اويحيى، خلال تمثيله الرسمي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في الاحتفالات المؤوية للحرب العالمية الاولى، و التي وصف فيها الشهداء بالقتلىـ بأن أويحيى لا يأخذ دوس الوطنية من أحد أو في التزمه بوطنه ووفائه لقضايا المجاهدين و الشهداء.
 وشدد ذات المتحدث أن هذا الكلام يستعمله خصوم أويحيى من أجل النيل منه، مضيفا بأن التجمع الوطني الديمقراطي لا يأخذ هذا الكلام مأخذ الجد، مقللا من وقع زلة اللسان التي وُضع فيها الوزير الأول، معتبرا أن الكلام كان موجه للأجانب وهم لا يفقهون مصطلحات الثورة والشهداء، وكل من حلل بغير ذلك يكون قد جانب الصواب وفي رده على المطالبة بعض نواب المعارضة من الوزير الاول بالاستقالة على خلفية هذا التصريح.
 وأردف نفس المصدر يقول “أعتقد أن براغماتية أويحيى معروفة و هو يخاطب أجانب ويستعمل مصطلحات التي تمر بسهولة، و بالتالي هذه المصطلحات لها نفس المدلول عندهم، ما أصطلح على قتلانا أو شهدائنا ما هو إلا عبارة ليس إلا، و لا ترتقي أن تكون مشكل سياسي أو تبيّن عن نوايا كما يحاولون أن يثبتها، سيما وأن الوزير الاول ابن مجاهد و عائلة ثورية، و ينحدر من منطقة مجاهدين بامتياز، ويبقي كل كلام خارج هذا السياق مردود على أصحابه”.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق