الحدث

“أقرو آست ميتال” لتصنيع وتركيب المنشآت المعدنية تثمن المعارض التجارية

 أشاد بن مهني مخلوف المهندس في مؤسسة -أقرو آست ميتال-، بالمعارض التجارية المنظمة بمختلف ولايات الوطن، كاشفا في تصريح خص به موقع “البلد” عن نشاط مؤسسته في مجال تصنيع وتركيب المنشآت المعدنية، أين قامت بعدة مشاريع لإنشاء مراكز حراسة بالولايات أو مصانع، وكذا مراكز  الشرطة في الحدود مع تونس.    

 وأفاد بن مهني ممثل ذات المؤسسة في قافلة منتوج بلادي، والتي افتتحت أشغالها من ولاية سيدي بلعباس يوم الاثنين 10 ديسمبر الجاري، وتستمر إلى غاية 20 من نفس الشهر، بأن “مؤسسة -أقرو آست ميتال- هي استثمار خاص لديها سنة ونصف من الوجود، وتقع وحدتها الرئيسية في منطقة النشاطات بولاية سطيف، تخصصنا في المنشآت المعدنية، وبالضبط تصنيع وتركيب هذه المنشآت، وكذلك تصنيع مراكز الحراسة وقواعد الحياة، كما تقوم مؤسستنا بتقطيع كل أنواع الحديد الصلب على اختلافه”.

 وأيرز محدثنا بأن “من أهم المشاريع التي قمنا بها هي مصنع الأدوية بسطيف ذات العلامة -تي ملوكة-، إضافة إلى مراكز الشرطة في الحدود الجزائرية الشرقية القريبة من الحدود التونسية، وبالضبط بمركز أم الطبول، ونحن بصدد إقامة مشاريع مراكز حراسة أخرى بولاية سطيف، وكذا في ولاية تيزي وزو التي سنقيم مراكز حراسة بها خاصة بمركز سياحي هناك”.

 ولفت نفس المصدر بأنه “بخصوص المراحيض العمومية، فنحن لم نقم بتركيب أي منها لحد الآن، لكننا نملك القدرة والكفاءة لتصنيعها وتركيبها في حال تلقينا طلبات في ذلك”.

 وثمن المهندس مخلوف فائدة المعارض التجارية، موضحا بأن “نحن شاركنا بمؤسستنا في معارض اقتصادية بسطيف، واليوم نحن في بلعباس بمناسبة الأيام العشرة لافتتاح قافلة منتوج بلادي في هذه الولاية، ونعتزم أن نشارك في معارض بولايات أخرى، لأننا نعتبر أن مثل هكذا معارض تساهم في التعريف بالمؤسسة وخدماتها، كما تقرب المؤسسة من الزبائن المحتملين لها، وتعرض عليهم عن كثب مختلف خدماتها، ليقوم الزبون باختيار نمط الخدمة التي يريدها”.

 واستطرد يقول بأنه “من جانب مؤسستنا، فقد شهدت في نشاطها وسجلت طلبات لخدماتها من الزبائن بعد أن تعرفوا عليها عبر المعارض التي شاركنا فيها، وقمنا بالتواصل معهم وجاءوا لمقرنا من أجل الاتفاق على تسويق خدماتنا، ونحن نثمن مثل هكذا معارض الذي يخدم المنتجين والمستهلك على حد سواء”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق