الحدث

جمعية المستهلك تحمّل المواطن قسطا من مسؤولية تناول أميلا !

 حمّلت الجمعية الجزائرية لترقية وحماية المستهلك المواطن قسطا من مسؤولية تناولهم مسحوق عصير أميلا، مشيرة بأن استهلاكهم له ربما لم يكن بالطريقة السليمة له، والتي هي مبينة في وسم المنتوج.

 وتساءلت ذات الجمعية اليوم الاثنين في بيان لها عبر الصفحة الرسمية لرئيسها معمر بوشقوف حول قضية مسحوق عصير أميلا، عن “من المسؤول عن الضرر الذي لحق بالأشخاص الذين استعملوه بطريقة غير سليمة؟ هل المستهلك أم مصالح الرقابة أم الشركة المنتجة؟، أكيد أن المسؤولية تقع على عاتق الأشخاص الذين استعملوه، ولم يستهلكوه بطريقة سليمة منصوص عليها في وسم المنتوج”، مضيفا بأن مصالح الرقابة لوزارة التجارة قد قامت بواجبها اتجاه هذا المنتوج، بعد أن طبقت القانون وأمرت بسحب المنتوج من السوق، وأوقفت إنتاجه على مستوى الشركة المصنعة.

 وأبرز نفس المصدر بأن المشكل يكمن في نقص الوعي لدى المستهلك وتدهور ثقافة الاستهلاك لدى الأطفال والشباب، إضافة إلى أن المسؤولية تقع على المجتمع المدني المتمثل في جمعيات حماية المستهلك، والتي لم تتمكن من أداء واجبها، والمتمثل في نشر الوعي وإعلام المستهلك بالمخاطر التي تنجم عن استهلاك الكثير من المواد الغذائية التي تحتوي على مواد مضافة، مردفا يقول “لكن وللأسف جمعيات حماية المستهلك جردوها من كل الإعانات والإمكانيات والوسائل، وقاموا بتهميشها من طرف بعض المسؤولين النافذين في الإدارة التي تشرف على حماية المستهلك، حيث أخذت هذه الإدارة على عاتقها مهمة توعية المستهلك واحتكرتها لنفسها، وبدلا من تشجيع الجمعيات قاموا بتكسيرها بشتى الوسائل، وهذا ما انعكس سلبا على المستهلك”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق