الحدث

شخصيات سياسية ثقيلة تجتمع منتصف جانفي الداخل لتأجيل الرئاسيات

 نقل موقع سبق برس عن مصدر مطلع له، عن شروع مسؤولين برئاسة الجمهورية بالتنسيق مع قيادات الأحزاب الكبرى، التحضير لندوة وطنية منتصف شهر جانفي، تزامنا مع الموعد المفترض لإستدعاء الهيئة الناخبة  لإختيار رئيس الجمهورية في الإنتخابات المقبلة.

 وكشف نفس المصدر بخصوص الشخصيات التي ستحضر هذه الندوة الوطنية، عن أن الأمر يشمل رؤساء الأحزاب السياسية التي تحوز أو حازت في وقت سابق كتلة برلمانية في المجلس الشعبي الوطني، بالإضافة إلى رؤساء الحكومة السابقين دون استثناء، والمنظمات الوطنية الكبرى والنقابات المعتمدة وأهم الجمعيات الوطنية الناشطة.

 ومن المقرر أن تعالج الندوة إقرار تعديلات دستورية عميقة، واستحداث منصب نائب لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إضافة إلى طرح تأجيل موعد الرئاسيات، حيث يرتقب أن يستدعي رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لندوة وطنية في رسالة يوجهها للأمة خلال الأيام القادمة، يدعو فيها رؤساء الأحزاب والشخصيات الوطنية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني للمشاركة في ورشة مفتوحة لتعديل الدستور، وقانون الإنتخابات والتوافق حول تسير المرحلة القادمة.

 وذكر نفس المصدر بأن ندوة جانفي ان تقررت، لن تكون سابقة في التاريخ السياسي للجزائر، حيث سبقها ندوة للوفاق الوطني شهر جانفي من سنة 1994 التي جاءت تزامنا مع نهاية عهدة المجلس الأعلى للدولة، وقد حضرها أحزاب وشخصيات وممثلون عن المجتمع المدني، قبل أن يتم تثبيت نص المادة 6 من أرضية الوفاق الوطني التي تشير لحق المجلس الأعلى للأمن باختيار رئيس الدولة، ومن ثمة تم تعيين وزير الدفاع الأسبق اليامين زروال رئيسا للدولة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق