Uncategorized

الوالي شرفة غاضب من ركود السكن الاجتماعي ببوقرة

 شدد والي البليدة يوسف شرفة على رئيس دائرة بوقرة، ضرورة الإسراع في ضبط قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية ببلدية بوقرة، سيما وأن جزءا منها قد تم تشييده منذ مدة دون توزيعه على مستحقيه.

 وأشار شرفة خلال زيارته التفقدية لمدينة بوقرة بحر هذا الأسبوع، إلى أن مصالح دائرة بوقرة ملزمة وبصفة فورية بإجراء دراسة أسبوعية لملفات الطلبات على السكن الاجتماعي، مطالبا إياها بالانتهاء منها قبل شهر مارس 2019، لافتا إلى التعجيل كذلك بخروج لجنة الدائرة إلى الميدان لمعاينة حالة العائلات الاجتماعية التي طلبت ملف سكن على مستوى بوقرة، من أجل ضبط قائمة المستفيدين حسب أولوية الوضعية الاجتماعية لأصحاب الطلبات.

 ووعد نفس المسؤول بأن جزء من المستفيدين من السكنات الاجتماعية ببوقرة، سيتحصلون على مساكنهم الجديدة ويدخلون إليها خلال السداسي الأول من 2019، أما الباقي فسيتم استكمال منحهم قبل نهاية السنة ذاتها، مبرزا بأنه “سيعمل ما بوسعه حتى تكون 2019 سنة إسكان بامتياز في ولاية البليدة”.

 هذا وقامت امرأة عجوز في السبعينات من عمرها، بالتقرب من والي البليدة يوسف شرفة خلال ذات الزيارة، طالبة منه بكل عفوية وطيبة أن يساعدها في الحصول على سكن اجتماعي، حيث شرحت له وضعيتها الاجتماعية المزرية رفقة عائلتها المتكونة من الكثير من الأفراد، ومنحته بكل “نية” ورقة مكتوب عليها رقم ملفها الذي أودعته في دائرة بوقرة منذ عشرة سنوات، وهنا خاطبها المسؤول الأول عن الولاية بهدوء وبراغماتية، مشيرا إلى أنه سيوصي بدراسة ملفها، وفي حال كانت من ذوي الأولوية بالوضعية الاجتماعية وتستوفي كل شروط الاستفادة، فإن اللجنة المكلفة لن تحرمها من السكن الاجتماعي.

 جدير بالذكر بأن عدد السكنات التي يتم تشييدها في بلدية بوقرة يقدر ب1217 سكن من مختلف الصيغ، غالبيتها من السكنات الاجتماعية، ومن المرتقب أن يتم توزيع 520 وحدة سكانية خلال السداسي الأول من 2019، بعد أن يتم الانتهاء من تحديد قائمة المستفيدين منها قبل شهر مارس من السنة القادمة، على أن يتم إنجاز باقي السكنات وتوزيعها مع نهاية نفس السنة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق