الحدث

حنون: مبادرة حمس قاسية اقتصاديا ونتساءل حول مقترح تاج

 انتقدت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، الاصلاحات الاقتصادية التي تضمنتها مبادرة التوافق الوطني لحركة مجتمع السلم، مشيرة بأن حزبها لديه تحفظات حول مبادرة الإجماع الوطني التي طرحتها أحزاب الموالاة.

 وجددت حنون في كلمتها بمناسبة عقد المؤتمر التأسيسي السابع لحزب العمال بقرية الفنانين بزرالدة صبيحة اليوم الجمعة، تمسكها بانتخاب مجلس وطني تأسيسي، كحل لإخراج البلد من الأزمة التي يمر بها، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر، معتبرة بأن المجلس التأسيسي سيكون له القدرة الكاملة لفرض احترام الدستور.

 وأوضحت نفس المتحدثة بأن قبول تشكيلتها السياسية للمشاركة في ندوة الإجماع الوطني، والتي دعا إليها رئيس تجمع أمل الجزائر عمار غول، بتزكية من قادة أحزاب التحالف الرئاسي، مرهون بالحصول على العديد من التساؤلات التي يطرحها الحزب حول الجدوى من هذه الندوة، على غرار الجدوى من الذهاب إلى ندوة وطنية قبيل أربعة أشهر فقط من الاستحقاقات الرئاسية المزمع اجراؤها في أفريل 2019، وكذا أهداف هذه الندوة، وهوية الذي سيستدعيها، والمشاركين بها.

 وأضافت حنون بأن حزبها لا يمكن أن يشاطر حركة حمس بخصوص مضامين مبادرة التوافق الوطني التي دعا إليها رئيسها عبد الرزاق مقري، مشيرة إلى نقطة التوجه لإصلاحات اقتصادية قاسية، سيما وأن الجزائر سبق له أن دفع الثمن غاليا من خلال مخططات إعادة الهيكلة التصحيرية التي فرضها صندوق النقد الدولي، مردفة تقول بأن “لا شيء يعلو على ديمومة الأمة، ولا يمكن تحقيق أي مشروع مستقبلي من دون السلم والسيادة الوطنية وسلامة البلاد”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق