الحدث

صراع كواليس السينا بالبليدة محتدم وبعيد عن الشكارة لحد الساعة

 تجري كواليس انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة عن ولاية البليدة بعيدة عن استعمال الشكارة لحد الساعة، رغم ما يروّج عن بلوغ قيمة صوت المنتخب ل30 مليون سنتيم، حيث يواصل فارسا السباق الوحيدين عبد الرحمان سوالمي عن الأفلان، والياس عاشور عن الأرندي، التركيز على حشد أصوات منتخبي حزبيهما، ومحاولة استمالة أصوات منتخبي أحزاب غير مرشحة.

 ويبدو أن مرشح الأفلان في هذا الاستحقاق الانتخابي قد نجح في ضمان أصوات منتخبي حركة مجتمع السلم، بعد تعهد القيادة المحلية لحزب عبد الرزاق مقري بدعم عبد الرحمان سوالمي في موعد 29 ديسمبر الجاري، كما كانت ممثلية الأفلان في البليدة قد اجتمعت بنظيرتها في الجبهة الوطنية الجزائرية، واتفقا على دعم مرشح الحزب العتيد للفوز بكرسي مجلس الأمة عن البليدة.

 ورغم ذلك إلى أن الأصداء لا تؤكد ضمان مرشح الأفلان الوحيد وهو عبد الرحمان سوالمي لأصوات منتخبي الأفلان، سيما وأن التصويت مباشر وسري، فإن النتيجة مفتوحة على كل الاحتمالات، ما يجعل منافسه الوحيد عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي الياس عاشور، والذي ضمن أصوات منتخبي حزبه بالبليدة، يراهن على حضد أصوات من داخل بيت منافسه سوالمي عبد الرحمان.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق