الحدث

كل شيء عن أول زيارة لبوعزقي للبليدة بقبعة وزير الفلاحة

 طغى على أول زيارة لعبد القادر بوعزقي لولاية البليدة بحقيبة وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، موضوع المستثمرات الفلاحية واستغلال الفلاحين أو أشباههم للأراضي الزراعية الخصبة بعاصمة إقليم متيجة.

 الوزير بوعزقي كان واضحا في تصريحاته أثناء هذه الزيارة، وخلال تصريحه لوسائل الإعلام على هامشها، “يجب تثمين كل متر مربع من الأراضي الخصبة بولاية البليدة وبالتراب الوطني”، هكذا نقل ممثل الحكومة حرص الدولة الجزائرية على الأراضي الفلاحية المندرجة في الأمن القومي للأمة. 

 وشدد نفس المتحدث أمس الاثنين عند استماعه لعرض شامل حول قطاع الزراعة بالولاية في نادي الفروسية، على ضرورة تسوية الأراضي الفلاحية التي لا تعرف نشاطا بها، والتي بلغ عددها 455 قطعة أرضية خصبة وصالحة للزراعة، من خلال استدعاء المستفيدين منها والتحري حول وضعية المستثمرات الفلاحية التي وعدوا بإقامتها، لافتا أنه من غير المعقول بقاءها بنفس الحالة، سيما وأن ولاية البليدة بإمكانها مضاعفة مردودها الفلاحي ومساهمتها في الاقتصاد الوطني.

 وأوضح بوعزقي في تصريحات إعلامية له بأن منطقة “متيجة” لها 5 آلاف هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة، جعلتها تتصدر عدة شعب زراعية وتساهم بحوالي ثلث المنتوج الوطني من المنتجات الفلاحية، بما قيمته 100 مليار دينار، مشيدا بالجهود المحلية لترقية مردود هذه الأراضي الزراعية، كما ثمن نفس المصدر في ذات السياق الرؤية الواضحة للسلطات الولائية بخصوص دعم نمو القطاع وازدهاره، وعلى رأسهم والي البليدة يوسف شرفة، معترفا بأن المساحة الخصبة لبلديات البليدة غير مستغلة كما ينبغي وبنسبة مئة بالمئة.

شركات التأمين ملزمة بالتعريف عن خدماتها أكثر للفلاحين

 وأكد الوزير بوعزقي على ضرورة تقرب شركات التأمين أكثر من الفلاحين، وإعلامهم بتفاصيل الامتيازات الممنوحة لهم في إطار تأمينهم لمستثمراتهم ونشاطهم الزراعي أو في تربية الحيوانات، وذلك أثناء وقوفه على جناح مؤسسة الضمان الاجتماعي للفلاحين “التعاون الفلاحي”، بمعرض المنتوجات الزراعية والغذائية في نادي الفروسية، والذي عرضت فيه أجود ما تنتجه الأراضي الزراعية للمتيجة من محاصيل فلاحية، وأفضل المنتجات الغذائية للمؤسسات الصناعية بالبليدة، على غرار شركات عجائن القمح الصلب ومشتقاته، الطماطم المصبرة، المشروبات والعصائر، زيت الزيتون، مربى الفواكه بأنواعه، العسل، الحليب ومشتقاته، أعلاف البقر وغيرها.

تدشين مجمع التبريد “دومي” للخضر والفواكه واللحوم

 وقام الوزير بتدشين وزيارة مشروع وحدة الأرضية اللوجستيكية لمجمع التبريد لصاحبه دومي محمد في بلدية بن خليل، والخاص بتبريد الخضر والفواكه واللحوم لحفظها، حيث يوفر هذا المشروع الجديد الذي يحتوي على 15 غرفة تبريد بسعة 10 ألف متر مكعب، 50 منصب شغل، وقدرت تكلفة انجازه ب 250 مليون دينار.

 هذا وأوضح بوعزقي بأن الفائدة من مركب التبريد هذا هي ضبط السوق الوطني للخضر والفواكه واللحوم من جهة، إضافة إلى أنه يعتبر كقاعدة لوجيستية للتصدير، وذلك من خلال تكفله بعملية انتقاء المنتوج وتكييفه وتغليفه، سيما والمردودية الفعالة لولاية البليدة فيما يخص المنتجات الزراعية والحيوانية.

تفقد تحويل النفايات الزراعية لبلاط لمنتجات لصناعة الشيبس

 وقام بوعزقي بزيارة وتدشين مذبح الدواجن ووحدة معالجة وتحويل النفايات الزراعية لمجمع الإخوة بلاط، هذا المجمع الذي ينتج البروتينات اللحمية، يوفر مناصب الشغل ل 250 عامل، ويعد مستوى إنتاجه 9 آلاف دجاجة في الساعة، مع إمكانية توسيعها ل 12 ألف دجاجة في الساعة.

 كما تتولى وحدة معالجة النفايات الجديدة بالمجمع، بتحويل النفايات المترتبة عن مذبح بلاط ومذابح أخرى، من أجل إصدار منتجات أخرى على غرار دقيق لين لصناعة الشيبس، حيث تبلغ قدرتها العملية 500 طن في الشهر.

دعوة لتوسيع المستثمرات الفلاحية الناجحة لولايات أخرى

 وقام ممثل الحكومة بزيارة المستثمرة الفلاحية لإنتاج  الحمضيات لصاحبها محمد شابي في بن خليل، والتي تختص بزراعة البرتقال المعروفة بنوعيتها الجيدة، حيث تقدر مساحتها ب 456 هكتار كمساحة إجمالية، فيما تقدر المغروسة منها ب 440 هكتار، وهنا دعا بوعزقي إلى توسيع استثمارات المزرعة الكبيرة للإخوة شابي، حاثا إياهم إلى إقامة استثمارات مماثلة بالتوجه نحو ولايات أخرى على غرار خنشلة في الشرق وتيارت في الغرب.

مخبر جديد بمشتلة الإخوة لشهب في بني تامو

 وقام بوعزقي بزيارة تفقد وتدشين داخل مشتلة الأشجار المثمرة للإخوة لشهب بالزاوية في بلدية بني تامو، حيث دشن بشركة فيتروبلانت ألجيري لإنتاج الشتائل المملوكة لهم مخبرا تابعا لها، وتختص ذات الشركة في إنتاج النباتات والشجيرات المثمرة للخضر والفواكه على غرار الفرولة والخوخ والبرقوق والاجاص والقرنون وغيرها، وذلك بطول مساحة تفوق 10 هكتارات من البيوت البلاستيكية.

عاين مشتلة “باها” للخضر ونحو بلوغ 20 مليون شتلة في 2021

 وفي بلدية موزاية قام بوعزقي بزيارة مشتلة للخضر لصاحبها مولود باها، والتي تنتج 5 ملايين شتلة سنويا، وهي تطمح إلى الوصول إلى رقم 20 مليون شتلة سنويا في آفاق سنة 2021، كما تحوي ذات المشتلة على مزرعة لتربية المائيات بقدرة 20 ألف طن وفق مخطط استثمارها الخماسي لسنة 2020، كما تتوفر حاليا على 5000 طن مخزون قابل للاستغلال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق