Uncategorized

الإمارات تعيد فتح سفارتها بدمشق لدعم “استقلال وسيادة سوريا”

 أعادت دولة الإمارات العربية المتحدة الخميس، فتح سفارتها في دمشق بعد سبع سنوات من قطع علاقاتها مع سوريا على خلفية الاحتجاجات ضد نظام بشار الأسد، التي اندلعت في العام 2011.

 وتتزامن هذه الخطوة مع مؤشرات حول مساع جارية لإعادة تفعيل العلاقات بين سوريا وبعض الدول العربية، قبل ثلاثة أشهر من قمة عربية تعقد في تونس، علماً أن جامعة الدول العربية علقت عضوية سوريا فيها منذ العام 2011، كما دعمت الإمارات في سنوات النزاع الأولى المعارضة السورية ضد النظام.

 وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات “وام” اليوم “عودة العمل” في سفارتها في دمشق. وأوردت أن “القائم بالأعمال بالنيابة باشر مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة اعتباراً من اليوم”.

 وذكرت الوزارة أن هذه الخطوة “تؤكد حرص حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي بما يعزز ويفعل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري”.

 وكانت دول مجلس التعاون الخليجي، وبينها الإمارات، قد طالبت في فيفري 2012 من سفرائها مغادرة دمشق، متهمة إياها بارتكاب “مجزرة جماعية ضد الشعب الأعزل”، في إشارة إلى قمع الاحتجاجات الشعبية بالقوة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق