الحدث

الأرندي يحافظ على مقعده بالسينا عن البليدة

 حافظ التجمع الوطني الديمقراطي على مقعده في مجلس الأمة عن ولاية البليدة، بعد أن أن فاز للمرة الرابعة على التوالي في انتخابات التجديد النصفي للسينا، حيث تغلب مرشح الأرندي الياس عاشور على منافسه مرشح الأفلان عبد الرحمان سوالمي، بنتيجة 255 صوت مقابل 204 صوت، فيما بلغت الأصوات الملغاة 62 صوتا.

 وحسب الأصداء المستقاة من مركز الاقتراع الذي احتضنه مقر ولاية البليدة، فإن الأرندي قد نال علاوة على أصوات منتخبيه، أصوات منتخبي كل الأحزاب الصغيرة، وكذا أصوات منتخبي الأفانا، أين ساهمت كلمة السر وهي “الشكارة”، في فتح باب الولوج لمجلس الأمة لمرشح الأرندي.

 من جهتها قسمت الورقة الملغاة ظهر مرشح الحزب العتيد، بمساهمتها في تقليص رصيده من الأصوات الانتخابية، وهي الورقة التي زكاها الكثير من منتخبي الأفلان، بعد إدراج هذا الخيار أيضا في أجندة “الشكارة”، ولو مع احترام وعود المنتخبين الأفلانيين للمرشح سوالمي، التي قضت “على أن كل أفلاني سيشطب في خانة مرشح الحزب”، وهو أمر وقع بالفعل حسب نتائج الفرز، والتي بينت وجود العديد من ورقات التصويت الملغاة لأنها مشطوبة في خانة مرشح الأفلان ومرشح الأرندي معا.  

 ولم تشفع ال 40 صوتا لحركة مجتمع السلم لدعم مرشح جبهة التحرير الوطني في هذا الاقتراع، سيما مع التشتت الذي عرفته أصوات الحزب العتيد، بعد أن زكى منتخبون محليون منه مرشح الأرندي، وفضل آخرون الورقة الملغاة تحت سلطة “الشكارة”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق