Uncategorized

اعتقال قيادي من “السترات الصفراء” يعيدهم للحراك في 2019

خرج ناشطو وقياديو حركة “السترات الصفراء” اليوم إلى الشارع للمرة الأولى في العام الجديد، لاستنهاض همم المنتمين لحركتهم بعد اعتقال قيادي بارز في “السترات”، وسط تنديد الحكومة بالحركة.

ونظمت الحركة اليوم حملتين منفصلتين في باريس، حيث انطلقت مسيرة من أمام مقر البلدية إلى الجمعية الوطنية، بالتزامن مع تنظيم وقفة اعتصام في جادة الشانزيليه التي كانت مركزا للاحتجاجات في أيام التعبئة السابقة.

وقد حدثت صدامات عنيفة بين شرطة مكافحة الشغب، والمحتجين الذين أضرموا النار في الشوارع، وأثاروا حالة من الفوضى.

ووصفت الحكومة الفرنسية المحتجين عشية حملتهم، بالمحرضين الهادفين للإطاحة بالسلطة، في تطور يشير إلى تشديد باريس موقفها ضد الحركة.

واعتقل إريك درويه أحد قادة “السترات” مساء الأربعاء قرب جادة الشانزليزيه، وتم توقيفه عشر ساعات على ذمة التحقيق، ما أثار استنكار المعارضة والمحتجين الذين نددوا بهذا “الإجراء السياسي”، متوعدين بالتمسك بمطالبهم وعدم تقديمهم أي تنازل للحكومة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق