Uncategorized

أسواق مغطاة منجزة ومغلقة بسبب غياب التجار المستفيدين

 أنجزت مصالح ولاية البليدة على مدار سنوات عدة أسواق مغطاة على مستوى دوائر الولاية لكن المشكل المطروح هو أن هاته الأسواق لم تفتح أبوابها بعد بسبب عدم التحاق التجار المستفيدين بمحلاتهم.
الأسواق المغطاة المنجزة أغلبها لم تفتح أبوابها بسبب عزوف الشباب المستفيدين من المحلات التجارية عن ممارسة نشاطاتهم وذلك لعدة أسباب إما لبعد هته الأسواق عن التجمعات السكانية وإما لغياب الشبكات الضرورية بهته الأسواق الأمر الذي يجعل هته المحلات مهجورة ناهيك عن اهتراءها مع مرور الوقت وكذا تحويلها إلى أوكار للجريمة والمخدرات، لكن حسب بعض التجار فإن السبب الرئيسي وراء عزوفهم هو وجود هته الأسواق في أماكن بعيدة عن التجمعات السكانية وغير مدروسة ما يجعل التاجر يخسر أغلب زبائنه وهو ما يؤثر على مردود المحل ناهيك عن الأعباء التي تثقل كاهله من ضرائب وإيجار المحل وهو ما يضطره إلى النشاط في الأسواق الفوضوية رغم ما فيها من مشاكل وعوائق إلا أن التاجر في نظره يتعامل مع كل زبائنه مباشرة إلى جانب تخلصه من السجل التجاري وكذا الأعباء المترتبة على غرار الضرائب.
 وفي الأخير يبقى لزاما على السلطات المحلية أن تجد حلا مستعجلا لهذا المشكل لأن هته الأسواق تعتبر مرفق جد هام يوفر مناصب شغل للشباب من جهة، ومن جهة أخرى يدر مداخيل إضافية لخزينة البلديات.
سارة.د
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق