وثائق

الحماية المدنية تدق ناقوس الخطر من الموت الجماعي بسبب تسرب الغاز

 دقت مصالح الحماية المدنية ناقوس الخطر، من انتشار ظاهرة الموت الجماعي لعائلات بسبب تسرب الغاز من التدفئة المنزلية، أو مسخنات الماء، بعد يوم أمس الأحد، والذي خلف 12 قتيلا بثلاث ولايات، عائلة من 6 أفراد من ولاية باتنة، وأخرى من 4 أفراد من ولاية تلمسان، وثالثة من فردين من الجزائر العاصمة، كانوا نائمين بمنازلهم.

 وأفاد بيان إعلامي من المركز الوطني للإعلام التابع للحماية المدنية اليوم الاثنين، تحت عنوان “الحيطة و الحذر من خطر الإختناقات”، تلقى موقع “البلد” نسخة منه، بأنه “مرة أخرى أرواح بشرية تحصد من طرف غاز أحادي أكسيد الكربون، حصيلة ثقيلة سجلتها مصالح الحماية المدنية خلال الساعات الماضية ليوم 06 جانفي 2019 ، بوفاة 11 شخص، منهم 05 ضحايا من عائلة واحدة بولاية باتنة بحي صادق شبشوب ببلدية باتنة و كذا 04 اشخاص من عائلة واحدة بولاية تلمسان بحي الشفق ببلدية الغزوات، و 02 شخصين بولاية الجزائر بحي الصومام ببلدية بوزريعة على إثر أخطاء في الإجراءات الوقاية كالإستعمال السيئ لوسائل التدفئة و كذا سخانات المياه، في ظل كذلك عدم توفر بعض الأجهزة عن الشروط و المعايير الوقائية الأمنية، بالإضافة إلى غياب عامل أساسي ألا و هو عملية التهوية داخل المنازل السكنية.

 إن الانخفاض المحسوس في درجات الحرارة، يؤدي إلى كثرة الطلب و إستعمال لهذه الأجهزة التي تتطلب عملية صيانة قبل كل إستعمال وكذا مراقبة يومية طيلة كل فترة الإستعمال. 

في هذا السياق، المديرية العامة للحماية المدنية، تذكر و تدعوا كافة المواطنين لأخذ المزيد من الحيطة و الحذر، و كذا إتباع النصائح الوقائية التالية للحفاظ على أرواحهم، لأن أول أكسيد الكربون السام ، يمثل خطرا مستمرا و دائم في ظل استعمال :
• سيئا لوسائل التدفئة أو جهاز تدفئة غير متوفر عن معايير الأمنية.
• .قوموا بصيانة دورية و دائمة لمختلف أجهزة التدفئة.
• لا تسدوا أبدا فتحات التهوية، لضمان عملية تهوية مستمرة داخل المنازل
• القيام دائما بتهوية المنزل عند استعمال أجهزة التدفئة. تهوية المنازل لا تقل عن 10 دقائق يوميا و عدم غلق فتحات التهوية في المنازل خاصة في أماكن تواجد وسائل التدفئة أو سخانات الماء.
• في حال وجود خطر، القيام بتهوية المكان وعلى الفور الإتصال الحماية المدنية على الر قم 14.
• عدم إستعمال الوسائل التقليدية كالطابونة أو آلات الطبخ للتدفأة
• حذاري هذا الغاز ليس له رائحة و لا لون و سام”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق