Uncategorized

الرئيس الموريتاني يرفض دعوة الموالاة بترشحه لعهدة جديدة

أمر الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، بوقف المبادرات الداعية إلى تعديل الدستور من أجل فتح الباب أمام ترشحه لولاية رئاسية ثالثة.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، أن ولد عبد العزيز “يتقدم بجزيل الشكر لكل الذين عبروا، أو ينوون التعبير، عن تمسكهم بشخصه وبالنهج الذي أرساه”، مشيرًا إلى أنه “على يقين من أن حراكهم هذا إنما صدر عن حسن نية، وقصد صادق في أن يستمر البلد في تقدم ونمو مطردين، في ظل الأمن والاستقرار”.

وجدد ولد عبد العزيز ما قال إنه “موقفه الثابت، الذي صرح به في مناسبات عديدة، والمتمثل في تصميمه على احترام دستور البلاد، وعدم قبوله أي تعديل دستوري يمس المواد 26 و28 و99 من الدستور”.

وخلص الرئيس الموريتاني إلى “الدعوة لوقف كل المبادرات المتعلقة بمراجعة المواد الدستورية الآنفة الذكر”، وفق نص البيان.

ونقلت صحيفة “صحراء ميديا”، اليوم الأربعاء، عن مصدر رفيع المستوى قوله إن الرئيس الموريتاني “لا تربطه أي صلة” بالمبادرة التي أطلقها عدد من نواب الأغلبية، نهاية الأسبوع الماضي، يطالبون فيها بتعديل الدستور وفتح الباب أمام فترة رئاسية ثالثة.

وقال هذا المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه أن ولد عبد العزيز “متمسك بخياره المتمثل في احترام الدستور، حفاظاً على المكتسبات الديمقراطية التي تحققت في موريتانيا”، وفق تعبير المصدر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق