الحدث

السينا يخسر 500 مليون في الأوراسي ليلة الاثنين

 لم تكن إدارة مجلس الأمة تعلم بقرار تأجيل جلسة تنصيب الغرفة العليا للبرلمان أمس الثلاثاء إلى أجل غير محدد، ما جعلها تبادر بالحجز لإقامة 120 سيناتورا في فندق الأوراسي، بغية ضمان حضورهم جلسة تنصيب الأعضاء الجدد الفائزين في إنتخابات التجديد النصفي، والتي جرت يوم 29 ديسمبر، حيث تكون قد دفعت حوالي 500 مليون سنتيم نظير حجز الغرف، ومصاريف تتعلق بالنقل وأمور أخرى.

 وغادر مساء أمس الثلاثاء معظم أعضاء مجلس الأمة، فندق الأوراسي بعد تأجيل جلسة تنصيب الأعضاء الجدد التي كانت مقررة أمس، حيث تلقوا أمرا بإخلاء غرفهم التي شغلوها في فندق الأوراسي ليلة الإثنين إلى الثلاثاء، وتوجيهم إلى العودة إلى ولاياتهم الأصلية إلى غاية استدعاءهم مجددا، بعد تحديد تاريخ جلسة التنصيب التي يرجح أن تكون الأسبوع المقبل.

 وينتظر أن يعلن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أسماء الشخصيات التي ستشغل عضوية مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي، تمهيدا لإنتخاب أحدهم لرئاسة الغرفة العليا للبرلمان في جلسة التنصيب.

وجرت العادة أن يتم اختيار رئيس مجلس الأمة من الثلث الرئاسي بتوجيه من الرئيس بوتفليقة، في حين طرح نقاش عن إمكانية إستمرار الرئيس المنتهية عهدته عبد القادر بن صالح في منصبه (ينتمي إلى التجمع الوطني الديمقراطي)، أو تكليف شخصية من حزب جبهة التحرير الوطني لتولي المنصب.

وحاز الأفلان على 32 مقعدا في إنتخابات التجديد النصفي، في حين تراجعت حصيلة الأرندي إلى 10 مقاعد فقط.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق