الحدث

سيد احمد غزالي يفتح النار على الانتخابات بالجزائر

 فضل رئيس الحكومة الأسبق سيد احمد غزالي، اعتبار الانتخابات الرئاسية المقبلة بـ”اللاحدث والكوميديا التي ستزيد في حجم الانهيار القائم في البلد”، عوض أن يدخل السباق نحو قصر المرادية مثل الشخصيات البارزة التي دخلته، مشيرا بأن الجزائر لم تعرف انتخابات تعددية فعلية منذ سنة 1992.

 وأفاد غزالي اليوم في حوار للموقع الإخباري “أكتي- فيل”، خلال رده على سؤال حول أهمية الموعد الرئاسي المقبل، أن هذا الموعد “يعد لاحدث”، و”استمرار للمسرحية الهزلية التي لن تؤدي إلا لزيادة حجم الانهيار القائم في البلد أكثر فأكثر”.

 وتحدّث رئيس الحكومة الأسبق عن عدم وجود انتخابات في الجزائر، موضحا “للمواعيد الانتخابية مكانة في الدول التي فيها انتخابات، فيما لا يوجد بالجزائر إلا التعيينات”.

 وفي منظوره، فإن الانتخابات الوحيدة غير “المفبركة” هي التي نظمت في 1991 (في عهده)، وتم “إجهاضها” بسبب استقالة رئيس الجمهورية في ذلك الحين الشاذلي بن جديد.

 وذكر نفس المتحدث بتصريحات سابقة له، بأنه “لا يمكن القيام بتغييرات في الجزائر دون الجيش أو ضد الجيش”، منتقدا ما سماه “استهلاك عشرات الرجال في فترة حكم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، تحت مسمى “تدوير الرجال”، بعد أن عرفت الجزائر في عهده 17 حكومة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق