Uncategorized

الاتحاد الأوروبي: الأموال لا تتنقل بنزاهة في السعودية!

 أضاف الاتحاد الأوروبي السعودية إلى مسودة قائمة بالدول التي تشكل خطرا على التكتل، بسبب تراخي السيطرة على تمويل الإرهاب وغسل الأموال، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، أمس الجمعة 26 جانفي.

 ويأتي التحرك في ظل تزايد الضغط الدولي على السعودية بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول يوم الثاني من أكتوبر، حيث تضم القائمة الحالية للاتحاد 16 دولة بينها إيران والعراق وسوريا وأفغانستان واليمن وكوريا الشمالية، وتستند بشكل أساسي على معايير تستخدمها قوة مهام التحرك المالي، وهي هيئة دولية تضم الدول الغنية وتقوم على محاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

 وحسب نفس المصدر، فإن القائمة تم تحديثها هذا الأسبوع باستخدام معايير جديدة عكفت المفوضية الأوروبية على تطويرها منذ عام 2017، والسعودية هي واحدة من الدول التي أضيفت إلى القائمة المحدثة والتي لا تزال سرية، وفقا لما قاله مصدر من الاتحاد الأوروبي ومصدر سعودي لرويترز.

 وتعد الخطوة انتكاسة للرياض، في الوقت الذي تسعى فيه إلى تعزيز سمعتها الدولية لتشجيع المستثمرين الأجانب على المشاركة في خطة تحول ضخمة وتحسين العلاقات المالية لبنوكها، وإلى جانب الضرر الذي سيلحق بسمعتها، فإن إدراج المملكة في القائمة، يعقد العلاقات المالية مع الاتحاد الأوروبي، وسيتعين على بنوك التكتل إجراء عمليات تدقيق إضافية على المدفوعات التي تشمل الكيانات من هذه الدول المدرجة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق