الحدث

تهديد بغلق الأرندي في البليدة على طريقة البرلمان !

 هدد مناضلون من حزب التجمع الوطني الديمقراطي عن ولاية البليدة، بالتجميد الكلي لنشاط الحزب بالولاية وهياكله، على غرار التجميد الذي طال نشاط المجلس الشعبي الوطني بأيام أزمة بوحجة مع عدد من نواب الموالاة، وذلك على خلفية تعيين الأمين العام للأرندي أحمد أويحيى، لفاتح كفيف كأمين ولائي للأرندي خلفا لمحمد بوشلاغم، مبرزين بأن “القاعدة هي من تعيّن القيادة بالولايات” على حد تعبيرهم.

 واجتمع مناضلون محتجون بأحد مقرات الأرندي في البليدة صبيحة اليوم السبت، حيث عبروا عن احتجاجهم على قرار الأمين العام أحمد أويحيى، بخصوص تعيين الأمين الولائي الجديد للبليدة، مفيدين بأنه ” نحن نحترم الأمين العام للحزب وقرارته، لكن نقول له بأن الأحزاب السياسية في الولايات يمشوا بالقاعدة، والقرار الأخير قد منح القيادة لإنسان غائب بجميع المناسبات والمحطات عن الحزب، وقاعدة الأرندي لا تهمها أسباب القرار، بقدر ما هي تحس حاليا بأنها ظُلمت، على اعتبار أنها عايشت المجهودات الكبيرة التي بذلها المناضلون الحقيقيون للرفع من أداء الحزب بهذه الولاية، وهي متيقنة أن هناك أناس غلّطوا الأمين العام أحمد أويحيى فيما يجري بالبليدة”.

 وهدد نفس المجتمعين بتقديم استقالة جماعية من الحزب في حال إبعاد محمد بوشلاغم، وإغلاق نشاط الحزب وهياكله، مستشهدين بحادثة الإطاحة برئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، والذي تمت تنحيته من منصبه كرئيس للغرفة السفلى للبرلمان عبر غلق مقر البرلمان بالسلاسل.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق