الحدث

احتجاجات وتهاني.. أرندي البليدة ينقسم بخصوص فاتح الكفيف

 حملت 24 ساعة الأخيرة انقساما وسط مناضلي التجمع الوطني الديمقراطي لولاية البليدة، في رد فعلهم على تعيين الأمين الولائي فاتح الكفيف خلفا لمحمد بوشلاغم، بين احتجاجات نظمها العشرات أمام مقر المكتب الولائي وسط البليدة، وبين تهاني وترحاب من البعض الآخر وأخذ صور مع الأمين الولائي الجديد.

 ونظم أمس الثلاثاء قرابة 100 منتخب محلي ينحدرون من التشكيلة السياسية التي يرأسها الوزير الأول أحمد أويحي، وقفة احتجاجية أمام مقر الحزب في ولاية البليدة، حاملين لافتات مكتوب عليها “الحزب ليس شركة”، ومعبرين عن رفضهم لقرار إبعاد الأمين الولائي بوشلاغم وتعيين فاتح لكفيف خليفة له، كما نددوا بما وصفوه “سلوكات الأيادي الخفية” التي تمارس سياسة التغليط للقيادة السياسية للحزب، وعملها المتواصل ضد توسع قاعدة الحزب بالولاية على حد تعبيرهم.

 وبالمقابل رحب عدد من قيادي ومناضلي الأرندي عن ولاية البليدة بالأمين الولائي الجديد فاتح الكفيف، حيث تم تداول صور في مواقع التواصل الاجتماعي لهم معه أمام مقر الحزب بالبليدة، والغريب أن عددا من قيادي الحزب الذين كانوا يعارضون بشدة قرار تنحية بوشلاغم واستخلافه بالكفيف، كانوا من بين المرحبين بالأمين الولائي الجديد.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق