الحدث

لجنة ولائية موسعة للحد من استهلاك التبغ لدى الشباب بالبليدة

 أمر والي ولاية البليدة يوسف شرفة مؤخرا، بإنشاء لجنة ولائية موسعة للحد من بيع المواد التبغية واستعمالها في الأماكن العمومية، حيث ستسهر هذه اللجنة المتكونة من ممثلين عن قطاعات التجارة والتربية والوطنية والتكوين المهني والشباب والرياضة، وكذا النقل والسياحة والثقافة والصحة والشؤون الدينية، على تنظيم بيع التبغ وإبعاده عن القصر من جهة، ومن جهة أخرى ستتكفل بتبيان أماكن التدخين والأماكن الغير مسموح به فيها، أين ستشارك الدوائر والبلديات في هذه الحملة كذلك.

وأفاد بيان إعلامي من مصالح ولاية البليدة اليوم الأربعاء 30 جانفي الجاري، تلقى موقع “البلد” نسخة منه، بأنه “تنفيذا لقرار السيد الوالي رقم 175 المؤرخ في 15/01/2019 المتضمن إنشاء لجنة ولائية مكلفة بمتابعة تطبيق الأحكام الخاص بمنع بيع المواد التبغية للقصر، استعمالها في الأماكن العمومية و كذا الإشهار المتعلق بها وفقا للتعليمة الوزارية رقم 34 المؤرخة في 06/01/2019 المتعلقة بمشروع التعليمة الوزارية المشتركة المتعلقة بذلك،بهدف ترسيخ ميكانيزمات تطبيق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التدخين التي تم تسطيرها من طرف اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين و مشتقاته و الوقاية منه، وذلك في إطار برنامج الحكومة الرامي إلى الوقاية من الأمراض غير المتنقلة لاسيما الناتجة عن استهلاك المواد التبغية، خصوصا بعد الانتشار الواسع لاستهلاكها في الأماكن العمومية المستقبلة للمواطنين، إضافة إلى تسجيل عمليات بيع هذه المواد إلى القصر و وجود محلات بيعها بالقرب من المؤسسات التربوية.

حيث ستشرف هذه اللجنة على متابعة تطبيق هذه الاستراتيجية على مستوى كل إقليم الولاية من خلال فرق مراقبة سيتم إنشاؤها، قصد الحد من انتشار هذه الظاهرة كل فيما يخصه و ذلك من خلال ما يلي :

1- بالنسبة لمديرية التجارة: تطبيق الإجراءات الخاصة بتعديل كيفيات إصدار السجل التجاري لبيع المنتجات التبغية، و الإشهار ذات الصلة، و كذا مراجعة المدونة الوطنية للأنشطة التجارية، و تجميد منح السجل التجاري لبيع المواد التبغية للمكتبات و المحلات التجارية الموجهة لبيع المواد الغذائية و المشروبات و محلات التنظيف و التجميل، الفنادق ، المطاعم و المقاهي إلى غاية تعديل المدونة الوطنية للسجل التجاري التي تفصل بين ممارسة نشاط بيع المواد التبغية و النشاطات التجارية الأخرى. 
اتخاذ كل الإجراءات الملائمة لمنع منح السجل التجاري للباعة و الباعة المتجولين، حيث يحظر البيع على مسافة (500 متر) من المنشآت الموجه للقصر و الشباب.

2- بالنسبة لمديرية التربية الوطنية، مديرية التكوين المهني و التمهين، مديرية الشباب و الرياضة و مديرية النشاط الاجتماعي : العمل على الحد من إمكانية وصول الشباب و القصر إلى المواد التبغية، من خلال إجراء حملات تحسيسية بشكل مستمر بإشراك مختلف الجمعيات و فعاليات المجتمع المدني و بالتنسيق مع الإذاعة المحلية و باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي .
التبليغ عن أي نشاط تجاري لهذه المواد بالقرب من المؤسسات التربوية، مراكز التكوين المهني، دور الحضانة و الطفولة الصغيرة، الروضات، المؤسسات الاجتماعية المختصة و المنشآت الرياضية و الشبانية (حسب المسافة التي تم ذكرها)، إلى المصالح المختصة و إلى السادة رؤساء الدوائر للقيام بالإجراءات القانونية اللازمة في حق المخالفين.

3- بالنسبة لمديرية السياحة و الصناعات التقليدية: مراقبة مدى تنفيذ هذه التعليمات على مستوى الفنادق و المنشآت السياحية المستقبلة للجمهور، و ضمان توفير أماكن بهذه المنشآت خاصة بالمدخنين البالغين وفق المعايير القانونية و التنظيمية المعمول بها.

4- بالنسبة لمديرية النقل : مراقبة تنفيذ هذه التعليمة على مستوى كل وسائل النقل المتاحة على مستوى الولاية العمومية منها و الخاصة.

5- بالنسبة لمديرية الصحة و السكان : التذكير بالتعليمات الخاصة بعدم التدخين بالمؤسسات الاستشفائية و مراقبة تنفيذها.

6- بالنسبة لمديرية الشؤون الدينية و الأوقاف: مراقبة تنفيذ هذه التعليمة بالقرب من أماكن العبادة، إضافة إلى الإشراف على عمليات تحسيسية، دروس و خطب دينية في هذا الشأن.

7- مديرية الثقافة: مراقبة تنفيذ هذه التعليمة على مستوى القاعات المخصصة للتظاهرات الثقافية، الفنية و الترفيهية، بالإضافة إلى تنظيم أعمال ثقافية للشباب بخصوص مخاطر التدخين و الأضرار المترتبة عنه.

8- السيد مدير الإدارة المحلية، السادة رؤساء الدوائر، السادة رؤساء البلديات و السيدات و السادة أعضاء الهيئة التنفيذية : فور تلقيكم لهذا الإرسال أطلب منكم وضع لافتات على مستوى مقرات : الولاية، الدوائر، البلديات، الملحقات الإدارية، المديريات الخارجية و المؤسسات العمومية و الخاصة التابعة لها، تحت وصايتها أو تخضع لمراقبتها، حيث تحمل هذه اللافتات شعار ” أماكن بدون تدخين” .

في المقابل عليكم العمل على تخصيص أماكن أو مساحات خاصة للمدخنين خارج المنشآت المذكوره، وفق ما تم الإشارة إليه، تحت طائلة اتخاذ العقوبات التي تنص عليها التعليمة المذكورة في حالة استهلاك المواد التبغية داخل هذه المقرات”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق