الحدث

تواتي: عزوف المواطنين عن التصويت سينقص من هيبة الدولة ورئيسها

 حذر رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي من تداعيات عزوف المواطنين عن التصويت بالانتخابات الرئاسية المقبلة على هيبة الدولة أمام الرأي العام الدولي، وكذا التقليل من شأن من يسيرها أمام نظرائه من بلدان العالم، ما سيضع الجزائر أمام طائلة المزايدات والمساومات من قبل الأجانب.

 وأضاف تواتي في تصريح إعلامي له عبر قناة دزاير نيوز صبيحة اليوم الأحد، بأن الأفانا تفضل المحافظة على مكانة الجزائر في المحافل الدولية، داعيا إلى توافق وإجماع وطني لبقاء رئيس رئيس الجمهورية بمنصبه دون إجراء انتخابات في 18 أفريل، مقابل تعهد الرئيس بوتفليقة بتعديل الدستور ومنح التزكية الشعبية المباشرة له، من خلال عرضه على استفتاء شعبي حول نمطه ومضمونه، وإدراج مادة فيه تمنع تعديله مستقبلا دون تزكية مباشرة من الشعب، على اعتبار أن هذا الأخير هو من يعدل أقدس وثيقة بالبلد وليس الأنظمة.

 واستطرد نفس المتحدث يقول بأن جميع الجزائريين قد تيقنوا بعد محليات وتشريعيات 2017 بأن العزوف الانتخابي بلغ مستويات خطيرة، وكذا حجم استشراء التزوير في مختلف العمليات الانتخابية بالوطن، مؤكدا على عدم مشاركة الأفانا في الرئاسيات المقبلة.

 وأبرز نفس المصدر بأن الجزائر أحوج الحاجة إلى تسخير الموارد المالية لترقية التعليم والتكفل بممتهنيه، وإصلاح المنظومة الصحية، وتحسين القدرة الشرائية للفئات الاجتماعية، وعدم تبذير تلك الموارد المالية في حملة انتخابية ورئاسيات لن تحل الأزمة بالبلد حسبه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق