الحدث

سقطة بن غبريط تبلغ المساجد وتؤزم القضية

توسعت الأزمة التي أطلقتها وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط حول الصلاة بالمدارس، لتصل إلى المساجد بيوت الله، حيث أشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، بأن مصالحه لم تسجل أي تهجم من الأئمة على شخص الوزيرة بن غبريط خلال خطب الجمعة، موضحا بأن أئمة الجمهورية شددوا فقط على احترام الصلاة وتأديتها بمواقيتها، مفيدا بأنه “سيتم استدعاء أي إمام يثبت تجريحه أو تشهيره ضد وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط”.

وأفاد عيسى خلال كلمة له اليوم السبت بدار الإمام في العاصمة، بأن التقارير التي وصلته صباح اليوم  لا تدل على أن الأئمة هاجموا الوزيرة في خطب الجمعة، قائلا “إن الأئمة دعووا إلى واجب احترام الصلاة  ودعووا  إلى احترام مواقيت الصلاة وهذا شيء محبذ لا أرى فيه حرجا”.

وخلف قرار بن غبريط حول منع الصلاة بالمؤسسات التربوية، انتقادات واسعة من قبل المواطنين، وذلك على خلفية طرد مديرة المدرسة الدولية لتلميذة، بسبب أنها قامت بأداء الصلاة داخل ساحة المدرسة.

كما عبرت أحزاب سياسية ونقابات تربوية وجمعيات مجتمع مدني عن امتعاضها الشديد من خرجة وزيرة التربية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق