الحدث

الاتحاد الافريقي يصادق على قرار الرئيس بوتفليقة حول مكافحة الارهاب

صادق القادة الأفارقة المجتمعون بقمة رؤساء دول الاتحاد الافريقي المنعقدة في أديس أبابا، على تقرير رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حول مكافحة الإرهاب والتطرف في إفريقيا.

 ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الثلاثاء، أن أعمال الدورة الـ 32 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، قد توجت بالمصادقة على تقرير رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة حول مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، والذي قدمه نيابة عنه ممثله بالقمة الوزير الأول أحمد أويحيى، حيث عرض أويحيى في ذات القمة التي احتضنتها مدينة أديس أبابا الاثيوبية تقرير الرئيس، موضحا بأن الإرهاب قد مس خلال سنة 2018 مزيدا من المناطق في إفريقيا، لا سيما في الساحل، مشددا في ذات السياق على تحكم الجماعات الإرهابية في طرق الاتصال بالشبكات الاجتماعية والتواصل الاجتماعي، سعيا منها لخدمة حملاتها الهادفة إلى نشر التطرف في أوساط الشباب.

 كما تحدث الوزير الأول عن الترابط بين الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان، والتي تتواصل في الانتشار خاصة مع تجار المخدرات، لافتا إلى أن تلك الشبكات الإجرامية أصبحت توظف لانسحاب الإرهابيين المدحورين في الشرق الأوسط نحو إفريقيا، حيث يمثلون تهديدا إضافيا بالمنطقة، مردفا يقول بأنه قد تم تحقيق تقدم من الناحية العملياتية لمكافحة الإرهاب والقانونية والمؤسساتية، من أجل قطع الطريق أمام هذه الآفة.

 جدير بالذكر بأن الرئيس بوتفليقة قدم في السنة الماضية أمام قمة الاتحاد الإفريقي مذكرة ترتكز حول سبعة محاور، من أجل تعزيز مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، مضيفا أنه بإمكان هذه المذكرة التي صادقت عليها القمة الافريقية الحالية، أن تكون قاعدة لإثراء مخطط عمل مكافحة الإرهاب الذي تم إقراره في سنة 2004.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق