الحدث

بن خلاف يخادع المعارضة المترشحة للرئاسيات بخيار المقاطعة الجماعية

 خادع رئيس مجلس الشورى في جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف، أطياف المعارضة التي التقى بها حزبه مؤخرا، بفتح الباب واسعا على احتمال المقاطعة الجماعية لكل “الأحزاب المعارضة والشخصيات السياسية” للرئاسيات القادمة، تحت حجة “العقبة” التي ظهرت بوجه طموحهم في مرشح أوحد للمعارضة، بعد ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

 ونقل موقع “كل شيء عن الجزائر” عن بن خلاف، بأن ترشح بوتفليقة هو عقبة بالنسبة للمعارضة، وبأن كل البدائل ستكون مطروحة في النقاشات الجماعية التي ستنطلق قريبا، بما في ذلك المقاطعة، موضحا بأن ترشح الرئيس فعلا هو عقبة، لأن كل الأحزاب المعارضة هي ضد العهدة الخامسة، وفي اللقاءات الجماعية ستتم مناقشة القضية من أجل اتخاذ الموقف، وكل البدائل ستكون مطروحة بما فيها المقاطعة، معربا على أنه في حالة وجود موقف، فهو يحبذ أن يكون جماعيا حتى لا تتشتت المواقف حسبه.

 وأكد نفس المتحدث بأن حزبه قد التقى العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية، على غرار رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، والطاهر بن بعيبش، ونور الدين بحبوح، وكريم طابو، وعبد العزيز رحابي، وعبد العزيز غرمول، ومحمد السعيد، وحتى حركة مجتمع السلم والارسيدي، إضافة إلى الصحفي سعد بوعقبة، مبرزا بأنه سيتم اللقاء أيضا مع أحمد بن بيتور، والحقوقي مصطفى بوشاشي، وأٍزقي فراد وغيرهم.

 وأكد نفس المصدر أن الجميع رحبوا بالفكرة حسبه، مضيفا بأنه سيتم عقد لقاءات جماعية بداية من الأسبوع القادم، وموضحا بأنه سيتم تنظيم لقاءات جماعية تبدأ بالنقاش حول المترشح التوافقي والبرنامج الذي سيعلنه في الحملة، وكذا الذي سيطبقه في حالة وصوله إلى منصب رئيس الجمهورية.

 جدير بالذكر بأن مسألة المشاركة بالانتخابات غالبا ما نسفت الإجماع والود بين أطياف المعارضة الجزائرية، فبعد الانتقادات التي طالت بن فليس بعد مشاركته برئاسيات 2014، نالت حركة حمس اتهامات بالتفاوض مع النظام القائم، على اثر مشاركتها بتشريعيات ومحليات 2017.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق