الحدث

مقري: المدافعون عن السلطة غير مقتنعين بتصريحاتهم

 انتقد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، المدافعين عن إنجازات الرئيس بوتفليقة، معتبرا إياهم بأنهم غير مقتنعين بتصريحاتهم، في ظل عدم برهنتهم على المنجزات عبر الأرقام الإحصائية النسبوية وتحديد ارتفاعها وتحسنها، والاكتفاء بأرقام مشتتة عبر القطاعات.
محذرا السلطة من اللجوء إلى التزوير هذه المرة لأنه سيكون ضدهم، في ظل تنامي الاحتقان ضد العهدة الخمسة، داعيا إياهم بعدم تعقيد الوضع أكثر باستعمال إمكانات الدولة لفرض الأمر الواقع.
 هاجم المرشح لرئاسيات 18 أفريل المقبلة عبد الرزاق مقري خلال الندوة السياسية السنوية المنظمة،
 ووصف مقري اليوم الجمعة 15 فيفري الجاري، خلال كلمة له في الندوة السياسية النسوية بمقر حمس، وضعية السلطة حاليا، كمن ترك له أبوه أموالا طائلة، وبدل استثماره بددها، إلا أنه يمن على إخوته بما صرفه عليهم منها، مجددا السؤال الشهير “أين ذهبت 1000 مليار؟، وأين محل استثمارها بانشاء الشركات”، مذكرا بحاجة السوق إلى إنشاء 2 مليون شركة لتسوية الناتج الاجمالي واليد العاملة، والسير في اتجاه الاكتفاء بدل الاستيراد، منتقدا بشدة تضييع كل فرص التغيير على الجزائر للخروج من التبعية للبترول، التي تستمر بنسبة 98 بالمائة.
 من جهة ثانية اعترف مقري ضمنيا بفشل مبادرة التوافق الوطني لحزبه، رادا فشلها إلى السلطة الحاكمة، مفيدا “يقولون فشلنا في التوافق، الفشل هو فشل من رفض التوافق، وليس العيب على من أراد الإصلاح بل لمن رفض الإصلاح، الفشل ليس فشل حمس بل من أراد احتكار السلطة” حسبه.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق