Uncategorized

علماء الإسلام يباشرون إضرابا عن الطعام في السجون السعودية

 أعلن عدد من النشطاء والشيوخ المعتقلين في السجون السعودية عن دخولهم في إضراب عن الطعام، من أجل معركة الأمعاء الخاوية احتجاجا على الاعتقالات.

وكشف حساب “معتقلي الرأي”، بحسب ما نقلت قناة الجزيرة أن المعتقل في السجون السعودية الدكتور عبد الله الحامد أعلن الأحد الدخول في إضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله، وعلى سوء المعاملة التي يتعرض لها رفقة عدد من الدعاة والمشايخ ونشطاء حقوق الإنسان في السجون.

وقال الحساب إن عددا من المشايخ المعتقلين التحقوا بالإضراب الذي دخل فيه اليوم الحقوقي عبد الله الحامد، ووعد بتقديم قائمة بأسماء المعتقلين الذين انخرطوا فعلا في هذا الإضراب الذي ينفذ لأول مرة في المعتقلات السعودية منذ بدء حملة الاعتقالات الأخيرة ضد النشطاء والمشايخ السعوديين.

وحسب ذات المصدر فإن وقال فقد طالب الحامد السلطات السعودية في بيان أصدره من داخل السجن بإطلاق سراح جميع نُشطاء العمل السلمي والديمقراطية، وكافة أصحاب الرأي والمُعتقلين تعسفيا، وهدد بالدخول في إضراب مفتوح وغير متقطع إذا استمرت السلطات السعودية في معاقبة أصحاب الرأي وسجنهم دون وجه حق.

وقال الحامد في بيانه الذي نشره حساب “معتقلي الرأي” المهتم بمتابعة شؤون المعتقلين في السعودية، إنه سبق أن تقدم بثلاث مبادرات -إحداها قبل ثلاث سنوات- للمطالبة بالإفراج عن النشطاء المعتقلين، ولكن دون جدوى.

والدكتور عبد الله الحامد التميمي مفكر وشاعر وأديب وناشط ومؤسس لجمعية “حسم” التي تعنى بالحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وهو حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة الأزهر، وكان ناقدا وداعيا إصلاحيا، اعتقل ست مرات، آخرها في مارس 2009، وحكم عليه بالسجن عشر سنوات، والمنع من السفر.

حصل عام 2018 على جائزة نوبل البديلة التي تبلغ قيمتها 350 ألف دولار رفقة اثنين من أشهر المناضلين السعوديين في مجال حقوق الإنسان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق