الحدث

شقيق حسن بن خدة يروي تفاصيل وفاته بمسيرات العاصمة

 سجلت مسيرات الجمعة 1 مارس 2019، وفاة حسن بن خدة، إبن المجاهد ورئيس الحكومة المؤقتة الأولى أثناء الثورة التحريرية بن يوسف بن خدة، بالقرب من فندق الجزائر.

 وأفاد بذات المناسبة الحزينة وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، بأنه “نترحم على روح الفقيد حسن بن خدة، إبن قامة الثورة التحريرية بن يوسف بن خدة، والذي توفي مساء الجمعة الفارط، وإذ نتقدم بأخلص تعازينا لأهله و ذويه، نؤكد بأن التحقيقات الطبية الشرعية ستوضح أسباب وظروف وفاته”.

 ومن جهته روى شقيقه سليم بن خدة تفاصيل وفاة الضحية، حيث أبرز بأنه بعد أن صلى المرحوم صلاة العصر في الشارع جماعة على الرصيف بجنب قصر الشعب، واصل المسيرة مع الشباب ومنهم أخوه الأصغر وأعضاء من العائلة، بنية الالتحاق ببيت الوالدة في حيدرة، مضيفا بأنه المسيرة وقفت على مستوى نزل الجزائر، وفجأة تدخلت قوات الأمن بعنف، مما أدى إلى ازدحام كبير بين النازلين والصاعدين، ما أفقد الاتصال بالأخ حسن.

وأوضح نفس المصدر، بأن ذلك قد حدث تزامنا مع وصول عدد كبير من البلطجية في عين المكان، أين ترك لهم الميدان للنهب والسلب، ليتصل موظف من المستشفى على الساعة السابعة والنصف به، من أجل أن يخبره بوجود جثة أخيه المرحوم حسن في مصلحة التشريح.

 وأشار نفس المتحدث بأن عائلة الفقيد تحمّل العصابة الحاكمة وبلطجيتها سفك دم أخيه على حد تعبيره، مؤكدا بأنها ستقوم بالإجراءات اللازمة للقصاص حسبه، وستكون جنازة المرحوم اليوم السبت بعد صلاة العصر في مقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة.

 

توفيق .أ           

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق