الحدث

مقري يتراجع ويتشبث “بحلم الترشح”

 أعلنت حركة مجتمع السلم عدم مشاركتها في الانتخابات الرئاسية في حال ما إذا ترشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، في تراجع لافت من الموقف الذي اتخذه مجلس شورى حمس بالأمس، أين صوت في دورة استثنائية له 145 عضوا بلا للمشاركة، في حين أن 97 عضوا صوتوا بنعم للمشاركة.

وجاء في البيان انه في ظل التحولات السياسية الراهنة اجتمع مجلس الشورى الوطني في دورة استثنائية يومي السبت والأحد 02 و03 مارس 2019 ، وخلص إلى عدم المشاركة في الإنتخابات الرئاسية المقبلة 18 أفريل 2019 في حال ثبوت ترشح رئيس الجمهورية لعهدة خامسة.

كما ثمنت حمس “مجهودات المكتب التنفيذي الوطني والإدارة الاحترافية والمتميزة لتحضير ملف الترشح ويشيد بالأداء السياسي المتميز للسيد رئيس الحركة وإدارته الحكيمة والفاعلة للظرف السياسي الذي تمر به البلاد.

وثمن البيان “عاليا مجهودات المناضلين والمنتخبين والمواطنين في جمع التوقيعات واستفاء الشروط القانونية الكاملة للترشح”.

كما اكدت الحركة انها تثمن “الحراك الشعبي الذي انطلق عبر كامل التراب الوطني وبمشاركة جميع الفعاليات الشعبية الرافضة للعهدة الخامسة ومحاولة فرضها كأمر واقع”، كما دعت “السلطة السياسية في البلاد لضرورة الاستجابة لمطالب الشعب وفي مقدمتها التراجع عن العهدة الخامسة، ويحذر في الوقت ذاته أن الاصرار على هذا الخيار هو إدخال للبلد نحو المجهول”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق