الحدث

عبادة يكفر بدعم بوتفليقة في الرابعة والخامسة

 كشف عبد الكريم عبادة رئيس ما يسمى حركة التأصيل والتقويم لحزب جبهة التحرير الوطني، عن أنه انسحب من اللجنة الجماعية لتسيير الأفلان بعد أن انضم إليها مؤخرا، على خلفية تشبث هذه اللجنة بإنجاح خيار العهدة الخامسة الذي يعارضه هو حسبه، مشيرا بأنه قد وجد في الصفوف الأولى لهذه اللجنة أشخاص لوثوا الحزب العتيد على حد تعبيره.

 ونقل موقع “كل شيء عن الجزائر” عن عبادة، بخصوص الأسباب الحقيقية التي جعلته يستقيل من الهيئة الموسعة لقيادة الافلان، الذي دعا اليها المنسق معاذ بوشارب، بأن ذلك يرجع إلى أن الأمور تسير عكس قناعاته، ومعاذ بوشارب كذب عليه، مضيفا بأن التنسيقية تبحث عن طريق لإنجاح العهدة الخامسة وليس إعادة بناء الحزب ورد الاعتبار للمناضلين، بل وردت أشخاصا ممن لوثوا الحزب لسنوات على حد تعبيره.

 وأوضح نفس المتحدث بأن منسق هيئة تسيير الأفلان كلمه عدة مرات، ودعاه إلى اللقاء ولم الشمل وإعادة الأمور إلى مجاريها، ما جعله يستحسن الفكرة، إلا أن الأمور لم تسير على ما كان متفق عليه عند انعقاد اللقاء، مضيفا بأن بوشارب قال له بأن الهيئة ستضم 19 شخصا، وإذا به يجد أن العدد كان أكبر بكثير، مستطردا يقول بأنه تألم عندما وجد في الصفوف الأولى من لوثوا وأساؤوا لصورة الحزب العتيد حسبه، مفيدا “وجدت حاميها حراميها”.

 وأكد عبادة بخصوص جدول الأعمال الذي جاء في الاجتماع، بأن الاجتماع تناول كيفية دعم العهدة الخامسة، والالتفاف حول الرئيس بوتفليقة، معتبرا بأن حركة التأصيل والتقويم التي يقودها من مناضلين الأفلان، تعتبر الخامسة عكس قناعتها، وبالتالي ترفض أن تنخرط في هذا المسعى، مستطردا يقول أنا ضد العهدة الخامسة وكنت ضد العهدة الرابعة كذلك، وأصدرت بيانا وقتها وأبلغت الرأي العام بذلك حسبه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق