الحدث

محامية سويسرية تضع الرئيس بوتفليقة تحت الوصاية بتكليف مجهول !

 قدمت المحامية السويسرية ساسكية ديتشيهايم، طلبا لوضع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تحت الوصاية، وذلك بتكليف من طرف جزائري لم يكشف عن اسمه.

 وحسب ذات الصحيفة، فإنه من المرجح أن تتم في جنيف بسويسرا عملية قضائية غير متوقعة بالجزائر، استنادا إلى ما أوردته صحيفة لاتريبين دو جنيف، والتي أشارت بأن المحامية السويسرية ساسكية ديتشيهايم المعتمدة في مكتب جنيف، باريس ونيويورك، ورئيسة فرع محامون بلا حدود في سويسرا، قد قدمت أمام محكمة لحماية الكبار والأطفال بجنيف، طلبا لوضع رئيس الدولة تحت الوصاية.

 وبحسب ذات الصحيفة، فقد أشارت المحامية في مذكرة كتبتها صباح اليوم السبت، بأنها تطلب من العدالة تعيين شخص أو أكثر، والذين يمكنهم أن يتحصلوا على معلومات سرية من الأطباء الذين يعالجون الرئيس بوتفليقة، وكذا الحصول على شهادة طبية واتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية مصالحهم، كما يمكنهم أن يجبروا حاشية عبد العزيز بوتفليقة على طلب موافقتهم قبل أي اتصال رسمي على حد تعبيرها.

 وتم تكليف المحامية من طرف جزائري لم يكشف عن اسمه، حيث تعتقد المحامية بأن محكمة جنيف مختصة بإعلان مقياس حماية السيد عبد العزيز بوتفليقة بمجرد دخوله المستشفى في المدينة حسبها، ووفقا لها فإن المترشح لعهدة خامسة هو غير قادر على التمييز، ويستند الطلب على القانون الدولي الخاص المتعلق بحماية الأفراد.

 هذا وفي حال اعتُبِر الإجراء مقبولا وناجحا، سيتم تعيين لجنة تكون مسؤولة عن حماية مصالح عبد العزيز بوتفليقة، كما يمكن أن يسمح لها بالإفراج عن السرية الطبية من الأطباء، ومن ثمة الحصول على شهادة طبية تتعلق بالسيد عبد العزيز بوتفليقة، ومدى قدرته على حكم بلد ما حسبها.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق