الحدث

بوشاشي ينتقد العصيان المدني ويرافع لمشاورات بين محركي المسيرات

 اعتبر المحامي والحقوقي مصطفي بوشاشي بأن الاضرب العام الذي دعت إليه أطراف مجهولة أمس الأحد، لم يتم اختيار الوقت المناسب له، موضحا بأنه سيثقل كاهل الجزائريين أكثر، كما رافع على تنظيم مشاورات بين النقابات والنشطاء السياسيين والشباب الذي قاد الحراك، من أجل اتخاذ مثل هكذا قرارات تمس المواطنين بصفة مباشرة.

 ورفض بوشاشي في تصريحات إعلامية له اليوم الأحد، عبر موقع “آخر دقيقة عن الجزائر”، استعمال مصطلح العصيان المدني، مبرزا أنه يجهل مصدر هذه الدعوة للإضراب العام، حيث عبّر عن تفاجئه من الاستجابة القوية لهذه الدعوة المجهولة من طرف الجزائريين، داعيا المواطنين للاستجابة فقط للدعوات التي تطلقها مصادر معلومة حسبه.

 وأشار ذات المتحدث بأن هذا النوع من القرارات يجب أن يكون موضوع مشاورات كبيرة بين جمع الأطراف الفاعلة في المجتمع الجزائري، موضحا في رده على سؤال حول الجهات التي يجب أن تتشاور في مثل هذه القرارات، بأن الأمر يتعلق بالنقابات والنشطاء السياسيين والشباب الذي قاد الحراك، وكذا جميع الأطراف التي بادرت إلى الحراك السلمي يجب أن تتشاور في هذا القرار الذي يمس المواطنين بصفة مباشرة.

 كما شدد نفس المصدر على ضرورة الابتعاد عن القرارات الارتجالية التي لا تخدم الحراك في هذه الفترة الحساسة من تاريخ البلاد، لافتا إلى أن أي قرار يتخذ يجب أن يكون له هدف يحققه.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق