الحدث

جيلالي سفيان: النظام انتهى رمزيا وبقاءه لن يأتي بجمهورية جديدة

 اعتبر رئيس حزب جيل جديد جيلالي سفيان، بأن النظام السياسي الحاكم في الجزائر قد انتهى رمزيا، على إثر المسيرات التي خرج فيها الجزائريون منذ أسبوعين ضد ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة جديدة، مشيرا بأن الحراك الشعبي لا يمكن أن يتم احتواءه من طرف الأحزاب السياسية.

 وأشاد جيلالي سفيان اليوم الأحد في تصريحات إعلامية له، بسلمية المسيرات ضد العهدة الخامسة، معتبرا بأن الحراك الشعبي الذي عرفته أغلب ولايات الوطن، كان بمثابة استفتاء مباشر للشعب حول الشرعية الشعبية لهذا النظام، معتبرا بأن النظام قد إنتهى رمزيا رغم تشبته، داعيا إياه إلى الإستجابة لمطالب الشعب وتفادي جر البلاد إلى مالا يحمد عقباه.

 ورفض نفس المتحدث محاولات بعض الأطياف السياسية احتواء هذا الحراك، مؤكدا أن الحراك ملك للشعب، وبأن على النخبة التدخل فقط بقول كلمتها وليس تبني الحراك، داعيا المتظاهرين إلى تنظيم أنفسهم وعدم السماح لأحد للالتفاف بالحراك وتبنيه حسبه.

 وفيما يتعلق بمطلب تفعيل المادة 102 من الدستور، أوضح نفس المصدر بأن الحراك الشعبي قد تجاوز مجرد تطبيق هذه المادة إلى إسقاط النظام كليا، حيث أن الجزائريين يرفضون الاحتفاظ بنفس النظام، لأن بقاءه لن يأتي بجمهورية جديدة على حد تعبيره.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق