الحدث

المعارضة تقاطع جلسة البرلمان بسبب تجاهل السلطة مطالب المسيرات

 قاطع نواب المعارضة في المجلس الشعبي الوطني جلسة التصويت على ثلاث مشاريع قوانين اليوم الاثنين 11 مارس الجاري، ويتعلق الأمر بخمسة كتل برلمانية تمثل أحزاب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وجبهة المستقبل، وحركة مجتمع السلم، وحزب العمال، واتحاد النهضة والعدالة والبناء.

 وانعقد اجتماع لهؤلاء النواب من أجل مناقشة الدعوة لسحب ملف ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات 18 أفريل 2019، وتأجيل هذه الانتخابات إلى وقت لاحق.

 وأبرز المجتمعون في تصريحات إعلامية لهم بأنهم اتفقوا على مقاطعة جلسة اليوم، ويمكن أن يتفقوا على مقاطعة جلسات أخرى في قادم الأيام، وذلك انتقادا لإبقاء الموالاة على خيار العهدة الخامسة لرئيس الجمهورية رغم الحراك الشعبي الرافض لها، داعين إلى سحبها وتفعيل المادة 102 من الدستور ورحيل حكومة أحمد أويحيى.  

 من جهته أبرز مصدر نيابي من المعارضة، بأن خيار الاستقالة الجماعية من الغرفة السفلى للبرلمان غير مطروح بهذا الاجتماع، موضحا بأن مثل هكذا إجراء لن يكون مجدي بالنسبة للمعارضة في سبيل تعبيرها عن رفض الواقع الحالي، معتبرا بأن إعلانات الانسحاب من المجلس الشعبي الوطني من طرف نواب الأفافاس وحتى من طرف نواب موالين للسلطة، كانت مجرد مزايدات بدليل أن طلبات الاستقالة لم ترفع بعد إلى البرلمان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق