الحدث

تواتي يدعو لانتخابات محلية مبدئية لاختيار مسيّري المرحلة الانتقالية

 انتقد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي تجاوب السلطة مع مطالب الحراك الشعبي، مشيرا بأن الوطن يحتاج شخصيات جزائرية-جزائرية وليس دخيلة بحماية أجنبية حسبه، وبأن الشعب ملَّ من مثل هكذا ممارسات، وهو الأحق باختيار من يذهب به إلى بر الأمان.

 وأفاد تواتي اليوم السبت 16 مارس الجاري، بأن تجاوب السلطة مع مطالب الحراك الشعبي السلمي للجزائريين كان مأساة، وبأن حزبه كان يود أن يستجيب النظام بسرعة ويمنح للشعب قرار تسيير البلد منذ المسيرة الأولى في 22 فيفري الماضي، كما أن الأفانا قدمت مبادرة قبل هذا الحراك للتوافق على مرحلة انتقالية ودستور جامع وانتخابات نزيهة، تضمن الانتقال السلس للسلطة، لافتا إلى أن الشعب قد أثبت سلميته وبأنه ليس متطرفا.

 وذكر نفس المتحدث بالممارسات التعسفية للسلطة اتجاه النضال السياسي بالبلاد قبل هذا الحراك، مبرزا بأن شباب الجزائر اليوم قد انتفض ضد التبعية لفرنسا، وملّوا من قوارب الحرقة وعزموا أن يكونوا أسياد في وطنهم حسبه، لافتا إلى أن المعمر الفرنسي الذي استوطن الجزائر 132 سنة، قد ابتكر سبل تحايلية ليستنزف ثروات البلد ويأخذ أموالها عن بعد عبر عملاء له على حد تعبيره، كما انتقد في ذات السياق تعيين الأخضر الابراهيمي على رأس ندوة وطنية مهمة للجزائريين، وهو المحسوب على السلطة التي انتفض الجزائريون ضدها، وكذا تصدر رمطان لعمامرة لواجهة الحكومة الجديدة عبر منصب نائب الوزير الأول المستحدث.  

 وأوضح نفس المصدر بأن الأفانا مع هذا الحراك الشعبي، وبأنها لا تعارض الأشخاص بل تعارض من أجل استرجاع الشعب للسيادة على البلد، كاشفا عن أن حزبه لم يتلقى اتصالا بشأن الندوة الوطنية الجامعة المنتظرة، وبالنسبة له لا معنى لاتصالات السلطة معهم حولها، لأن الشعب الذي خرج في الحراك هو الذي سيصنع القرار حسبه.

 وبخصوص نظرة حزبه لسبل تسوية هذه الأزمة، فاعتبر تواتي بأنه يمكن تجاوزها بمرحلة انتقالية يحدد تفاصيلها الشعب فقط، تليها انتخابات رئاسية بعد سنة كأقصى حد، مبرزا بأن يجب تنظيم انتخابات محلية مبدئية لاختيار من يديرون هذه المرحلة الانتقالية، وذلك عبر ممثلين عن كل ولاية، داعيا المعارضة للعودة إلى الشعب من أجل أخذ تفويض منه لتمثيله، لأن الشعب هو صاحب الكلمة العليا والأخيرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق