الحدث

غويني: الندوة الوطنية هي الطريق المثالي للجمهورية الجديدة

 أبرز رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني، بأن الذهاب إلى الندوة الوطنية للتوافق بين الجزائريين، يعتبر الطريق الأفضل والأضمن والأقصر لبناء الجمهورية الجديدة بدستورها الجديد ومنظومتها القانونية، مشددا على ضرورة الحرص على تمثيل الحراك الشعبي في أقرب وقت ممكن.

 وأفاد غويني اليوم السبت 16 مارس الجاري، في كلمة له خلال إشرافه على ندوة سياسية بمدينة بسكرة، بأن حركة الإصلاح الوطني تحبذ التغيير المتدرج و السلس للحفاظ على مؤسسات الدولة القائمة إلى حين تشكيل الأطر المقبلة، وهذا يتطلب انخراطا واسعا في مسار الندوة الوطنية المقبلة، من أجل تحقيق الإصلاحات الكبرى المقترحة، مع الحرص على تمثيل الحراك الشعبي في أقرب وقت ممكن، مضيفا بأن الذهاب إلى الندوة الوطنية المستقلة لتحقيق التوافق الوطني، يعتبر الطريق الأفضل والأضمن والأقصر لبناء الجمهورية الجديدة بدستورها الجديد ومنظومتها القانونية، والتي ستشكل أرضية صلبة لتوافق جميع الفاعلين في الساحة الوطنية.

 وأوضح نفس المتحدث بأن حزبه يرفض لأي محاولة للتدخل في الشأن الداخلي من طرف أي كان، حتى ولو كان في شكل تقديم نصائح أو لإبداء حرص مزعوم على تقدم الجزائر ونمائها، مشددا على أن الجزائريين أدرى بقضاياهم والأقدر على علاجها فيما بينهم.

 وجدد غويني استعداد الحزب للمساهمة في إنجاح مسار الإصلاحات الكبرى التي طالب بها الجزائريون، وأقرها رئيس الجمهورية في خارطة الطريق التي تضمنتها رسالته الأخيرة إلى الأمة، مشيدا بسلمية المسيرات الشعبية ووعي الجزائريين والجزائريات التواقين إلى إحداث التغيير، مبديا احترام الحركة لمختلف الآراء المطروحة في الساحة الوطنية حتى بالاختلاف معها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق