الحدث

حفيد الأمير عبد القادر يعرض نفسه بالمرحلة المقبلة في الجزائر

 أكّد حفيد الأمير عبد القادر، إدريس الجزائري، على أنّ الحراك الشعبي الّذي انطلق في 22 فيفري 2019، سيدخل التاريخ على أنّه “الحراك الوطني العظيم”، مبديا استعداده لخدمة المرحلة القادمة وتسجيل حضوره في الجزائر في ظل هذه الظروف الصعبة على حد تعبيره.

 وشدّد المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان بهيئة الأمم المتحدة في جنيف، والمدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، في حوار مع موقع “الخبر”، على وجوب الحفاظ على استقلالية الحراك الشعبي العظيم، بعيدًا عن جميع الإغراءات الخارجية وعن أيّ مبادرة بنية سيّئة قد تتلاعب بها، على غرار الخلافات الجهوية لممارسة بشكل أو بآخر سياسة “فرّق تسُد”، مضيفا بأن هذا الحراك “لا يُعَدّ فصلًا ثانيًا للربيع العربي”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق