Uncategorized

ازمة داخل المولودية.. ومن المنقذ!!!

في الوقت الذي يتأسف فيه أنصار مولودية الجزائر عن موسم ضائع، تتجرأ شركة سوناطراك مالكة النادي في تفجير قنبلة من العيار الثقيل بتعيين عمر غريب مرة أخرى على رأس الفريق.

قرار أريد تمريره وسط المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد، لكنه يبقى قرار غريب وخاطئ بكل المواصفات.
قبل أسبوعين، عينت الشركة البترولية زبير باشي لقيادة النادي، وهو إسم ثقيل في تاريخ العميد، طبيب ولاعب دولي سابق ومقبول لدى الأنصار، إلا أن كل هذا لم يشفع له، وأنهيت مهامه بلا سبب وهو ما يطرح ألف سؤال أو لنقل ينم عن تواطؤ ما في مكان ما.

ويعد تعيين عمر غريب أمر غريب فعلاً، لأن مدير الشركة الرياضية نفسه لم يقنع أحدا بأسباب إبعاد زبير باشي ومساعديه، وهذا في حد ذاته إعتراف بالفشل، بل يكشف الطريقة البائسة التي تسير بها سوناطراك فريق مولودية الجزائر الذي أصبح يعيش معها أحلك أيامه.

ونجدد الكلام مع المولودية أيضاً، فبعد يومين تعادل العميد مع مضيفه أهلي برج بوعريريج في مسرح 5 جويلية، حيث ظهر أشبال مخازني بوجه شاحب أثناء المقابلة، والقطرة التي أفاضت الكأس لدى أنصار المولودية، هي التدعيمات المالية التي قدمها عمر غريب للاعبين والتي قدرت ب 70 مليون مقابل مباراة تحت المتوسط غابت فيها إرادة الفوز للأصدقاء فريد شعال، وذلك وسط حيرة الأنصار من نتيجة هذه المباراة.

وليد رباحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق