الحدث

“حدائق متيجة” تضاعف الفضاءات الخضراء بالبليدة

تشهد ولاية البليدة توسعا للفضاءات الخضراء وأماكن الراحة عبر العديد من بلدياتها، نتيجة تنفيذ مخطط يسعى الى توسيع هذه المساحات التي لاقت استحسان المواطن البليدي، باعتبار مدينة الورود تملك مكتسبات بيئية تسعى للحفاظ عليها.

وتتم هذه العملية بتخصيص خمس وحدات تجسد عمليات الصيانة الدورية، وتشمل الحدائق والمساحات الخضراء بمحولات الطريق السيار لأزيد من 13 مساحة، تمتد على طول الطريق الوطني رقم 01، بالاضافة الى تهيئة وصيانة مختلف مداخل المدن ونقاط الدوران، في صورة تستجمل بها الولاية للزائرين، وتهدف كذلك للوقاية من الرمي العشوائي و إعطاء طابع جمالي للولاية.

هذا ويتم تشييد عدد معتبر من المساحات الخضراء بحي بن يوسف عبد الله و شارع محمد بوضياف و شارع طبال، والتي تميزت كلها بتعداد و تنويع مختلف النباتات التي تزخر بها الولاية، إضافة الى تخصيص فضاءات اللعب للأطفال، فيما تعرف بلدية بوفاريك هي أخرى، أشغال إنجاز ازيد من خمس مساحات خضراء بكل من ساحة زيات علي و حي الاخوة بندار و حي 20 أوت و حي الصومام، وكذا المدخل الشمالي للمدينة.
وبخصوص الجهة الشرقية، ابرز مسؤول الاعلام على مستوى مؤسسة حدائق ” هشام توناني “، بان المؤسسة سطرت برنامجا لعمليات الصيانة الدورية على كل الطريق الوطني رقم 29، انطلاقا من بلدية أولاديعيش وصولا الى بلدية مفتاح، علما أن المؤسسة كانت قد أشرفت في وقت سابق على التشجير بالطريق السيار الرابط بين مفتاح و الاربعاء على طول 17 كم، مضافة اليها ثماني محاور دوران ، لتسجل بذلك ولاية البليدة العام الفارط، صيانة ما لا يقل عن 550 هكتار من المحيط الاخضر، مع تقليم أزيد من 7500 شجرة و غرس 153 ألف نبتة، مع وضع عشرة ألف متر مربع من العشب الطبيعي، لتتجاوز بذلك عدد المساحات الخضراء بالبليدة الى أزيد من 300 مساحة، تشرف على تأهيلها مؤسسة متيجة حدائق، والتي كانت خلال السنة الفارطة تقدر ب 130 مساحة فقط .
وأكد توناني على تجسيد برنامج السلطات الولائية، والقاضي بانجاز مساحات خضراء و السهر على صيانتها و الحفاظ على اخضرارها، تنسيقا بما تمليه السلطات المحلية من تكثيف العمل التطوعي، على غرار تنظيف و تزيين المحيط و التشجير رفقة لجان الاحياء و الجمعيات.
واشاد نفس المتحدث بدور المجتمع المدني في الحفاظ على المكتسبات البيئية، داعيا اياه للمشاركة في مختلف فعاليات الانشطة البيئية التي تشرف عليها مؤسسة حدائق، مشددا على ضرورة الحفاظ على نظافة و جمالية النافورات، و الابتعاد عن مختلف السلوكات الغير الاخلاقية من رمي المخلفات داخلها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق