الحدث

تكتل المجتمع المدني يدعو للمشاركة في رئاسيات 12 ديسمبر

أطلق مجموعة من العلماء والدعاة الجزائرين وفاعلي المجتمع المدني والأساتذة والشخصيات، نداءا إلى الشعب الجزائري، عقب اجتماع لما يسمى “تكتل المجتمع المدني من أجل الجزائر” بداية هذا الأسبوع، داعين إلى ضرورة مساهمة الجزائريين في انتخاب رئيس لهم يوم 12 ديسمبر 2019.
وأفاد نفس البيان بأنه، “أيها الشعب الجزائري الأبي العملاق، إنـك اليوم بكافــة شرائحــك أمام مسؤولية تاريخية ملقاة على عاتقـك ،وبتأديتك لها ، تثبت عظمتك ، كــونك شعــب المواقــف والمبادئ والــقيم ، ووفاء لما عاهدنا عليه الله ثم شهــداءنا ، وأحــرار أمتنا جمعاء ، بصيانة الــوطن ، والتمسك بالدين، ونبذ الفرقــة ، وبالتآخي ، والتوحــد ضــد الأعــداء ، والتصدي لما يحيكـــوه علينا من المؤامرات ، وما يبيتوه لنا من مكائد فمسؤوليتنا التاريخية والتي هي قمة المسؤوليات ، ألا وهــي مسؤوليتنا اتجاه الانتخابات الرئاسية لانتخاب رئيس من أبناء شعبنا يتولــى مسؤولية إدارة البلاد ، والسهــر عــلى مصالح العباد ، وبما أن الشعب سيد نفسه ، وصاحب السيادة ، وهــو مصدر جميع السلطات ، وقراره لا يعلوه أي قرار ، فقد قررنا انتخاب رئيس للبلاد ، يتولى رئاسة الجمهورية للعهدة المقبلة . وقد حدد موعد الاقتراع ، والاحتكام للصندوق بيوم 12 ديسمبر 2019 وعلينا أن ندرك تمام الإدراك أن يوم الاقتراع هو بمثابة الامتحان الذي سنمتحن به جميعا ، ونعمل بكل ما أوتينا من قوة ومقدرة ، وتعلق بالوطن ، على اجتيازه بنجــاح لنثبت فــيه أصالتنا بأنــنا أصحاب مواقف ومبادئ ، ومدى قدرتنا على تحمل مسؤولياتنا أمام الله ثم اتجاه الوطــن ، بالإدلاء بأصواتنا ، بنزاهة ، وبضمائر حية ، ونصوت لمن نجد فيه الخير والصلاح والغيرة والسهر على الوطن والمواطنين ، لمن نختاره ، بحرية لا بضغط أو إكراه وبقناعة واطمئنان ، بعيدا عن المداهنة والمراوغة ، ونبذا للمتاجرة بمصالح وطننا وعلى حساب تطلعاتنا وإننا نرحب بكم ناخبين ومرشحين متنافسين للفوز بمنصب الرئاسة وأن تضعوا نصب أعينكم جميعا مصلحة الجزائر أولا ، وفوق كـل اعتبار”.
وأضاف نفس المصدر بأن “وإننا نناشد الجهات الوصية بإلحاح أن تتخذ إجراءات التهدئة للطمأنة وإعطاء الضمانات للشعب، وكما نثمن من جهة أخرى هذا الحَراك الشعبي المبارك على سلميته ونشيد بدور قوات الأمن على احترافيتها المهنية والمحافظة على السلمية”.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق