الحدث

إسقاط تماثيل العنصرية يصل إيطاليا

خرب محتجون في مدينة ميلانو الإيطالية مساء السبت، تمثال الصحفي الإيطالي الشهير إندرو مونتانيلي، وقاموا بطلائه باللون الأحمر، وكتبوا عبارات “عنصري، مغتصب” مكتوبة بطلاء أسود على قاعدة التمثال.

وتعتبر هذه الحادثة الأولى في إيطاليا، امتداد لموجة التظاهرات التي عمت أنحاء عدة من العالم بسبب مقتل جورج فلويد، وهو مواطن أمريكي من أصل إفريقي توفي في 25 ماي اختناقا، فيما كان شرطي أبيض يضغط بركبته بعنف على عنقه في مدينة مينيابوليس الأمريكية خلال عملية توقيفه.

ويعتبر إندرو مونتانيلي (1909-2001) مؤسس صحيفة “إل جورنالي” هو صحفي وكاتب مقالات إيطالي شهير عرف خصوصا خلال فترة عمله في صحيفة “كورييري ديلا سيرا”. وقدم نفسه على أنه “مناهض للشيوعية” و”وطني فوضوي” ما جعل اليسار الإيطالي يصفه بـ”الفاشي” خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي. وفي العام 1935 تطوع للمشاركة في الحرب في إريتريا بقيادة موسوليني.

وخلفت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية بعد وفاة جورج فلويد، موجة تخريب لعشرات  التماثيل لشخصيات أمريكية بارزة، على غرار جورج واشنطن وكريستوف كولومبوس في عدة مدن أمريكية، إضافة إلى تماثيل ونستون تشرشل في بريطانيا، وأخيرا تمثال الصحفي الايطالي إندرو مونتانيلي في ميلانو.

ويبرر المحتجون تخريبهم لهذه التماثيل لمواقف تاريخية مثيرة لهاته الشخصيات في زمانها حول العنصرية واستعباد المواطنين من ذوي البشرة السوداء.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق