الحدث

بوقادوم من تركيا: لا يمكن تقدير مآل الأوضاع المتوترة في مالي

أبرز وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، بأن عودة الاستقرار السياسي في مالي مهم وضروري للمنطقة، مشدد على أن مالي تستحق الأفضل في ظل التحديات الأمنية والصحية بسبب انتشار وباء كورونا، محذرا بالمقابل من موجة الهجرة غير الشرعية اتجاه الشمال.

وأفاد بوقادوم في ندوة صحفية عقدها أمس الثلاثاء مع نظيره التركي جاووش أولغلو، على هامش محادثات مع نظيره التركي حول آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين خلال زيارته إلى أنقرة، بأنه “لا يمكن تقدير ما سيحصل في ظل الأوضاع المتوترة في مالي، بلا شك ستحدث تحولات على المدى القصير والبعيد، الجميع في مالي يعاني من قلة الأمن والتفريق السياسي”.

وأضاف بيان لوزارة الخارجية بأن “الطرفين رحبا بالديناميكية التي تتميز بها العلاقات الجزائرية التركية، وأكدوا على إلتزام البلدين بتنويعها بشكل أكبر من خلال استغلال كل الإمكانات والفرص المتاحة بين الجانبين لتعزيز الشراكة بين البلدين، كما شكلت التبادلات بين رئيسي الدبلوماسية في البلدين، فرصة لمواصلة الحوار السياسي حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم استحضار الوضع في ليبيا وتم التأكيد على ضرورة الحل السياسي الذي يقوم على الحوار والمصالحة بين جميع الليبيين، بعيدًا عن أي تدخل خارجي، باعتباره المخرج الوحيد للحفاظ على وحدة وسلامة ليبيا، كما ناقش الطرفان الأوضاع في مالي وأكدا على ضرورة مرافقة هذا البلد الشقيق والجار في هذه الفترة الصعبة التي تمر بها”.

ونشر موقع TRT عربي عبر حسابه على التويتر، صورا من مراسم استقبال الرئيس التركي طيب رجب أردوغان، لوزير الخارجية صبري بوقادوم في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، أين نقل الوزير بوقادوم، رسالة شفوية من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، هذا الأخير كلف الوزير بوقادوم بنقل تحياته إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وتمنياته باستقباله في زيارة إلى تركيا.

من جهته عبر الرئيس التركي عن ارتياحه للتطور الإيجابي للعلاقات الجزائرية التركية، وذلك من خلال تأكيد التزامه الشخصي بتعزيزها بشكل أكبر بما في ذلك قطاع الاستثمار وفقا للمصلحة المشتركة للبلدين، كما كانت القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك على جدول أعمال هذه الجلسة، لا سيما الوضع في مالي وليبيا، حيث “تم التأكيد على الموقف الجزائري في ضرورة تفضيل مسار الحوار والحل السياسي” حسب بيان لوزارة الخارجية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق