الحدث

مقري: بن قرينة عارض الأمازيغية لكنه صوت للدستور وزغماتي تناسى تبني الشعب للعربية

فتح رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، النار على وزير العدل بلقاسم زغماتي ونظيره في حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، بخصوص موضوع الهوية الأمازيغية لدى الشعب الجزائري، مفيدا خلال كلمة له أمام إطارات حزبه بالمدية اليوم، بأنه “لما نسمع مسؤولا يقول إنه يجب أن نعرف من نكون، ويجب أن نعرف أمازيغيتنا، يجب أن تكون العبارة الكاملة، فهذا الشعب اخترقت أعراقه بين الأمازيغ والعرب، الشعب الجزائري تبنى الإسلام وتبنى العربية بإرادته”.

في نفس السياق فتح رئيس حركة مجتمع السلم النار على رفيقه السابق، رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة – دون تسميته- واتهمه بالمتاجرة بقضية الهوية وجعلها سجلا تجاريا في خطابه السياسي والقيام بأفعال معاكسة على أرض الواقع، في إشارة إلى تصويت نواب حزبه لصالح مشروع الدستور رغم انتقاد بن قرينة لترسيم اللغة الأمازيغية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق