الحدث

سماري يدعم جعبوب وينتقد مقري ضمنيا

أيد رئيس مجلس شورى حركة مجتمع السلم عبد القادر سماري ضمنيا، استوزار القيادي البارز في حمس الهاشمي جعبوب، على الرغم من تجميد الحركة لعضويته داخلها بحجة أن قراراه مناقض لمواقف حمس من السلطة.

وبالإضافة إلى الدعم العلني الذي قدمه رئيس مجلس الشورى السابق عبد الرحمان سعدي، وانتقاده لردة فعل رئيس الحركة عبد الرزاق مقري ضد جعبوب، وتوجيه رئيس حمس الأسبق أبو جرة سلطاني رسالة تهنئة لوزير العمل الجديد، التحق بهم رئيس مجلس شورى الحركة الحالي عبد القادر سماري، ولو بجرأة أقل، لكن الكلمات التي وردت في حسابه الرسمي بموقع فايسبوك تبرز دعما لجعبوب وانتقادا لردة فعل مقري.

ودعا عبد القادر سماري في المنشور إلى تجنب الأحكام القطعية وإعطاء الفرص، في إشارة منه إلى رفض الإجراءات الثقيلة التي قررها الحزب اتجاه مناضليه الملتحق بحكومة جراد، وإن لم يذكر الأسماء.

وأردف يقول بأن “المهتم بالشأن العام، والقائم على سياسة الناس، لا يجب أن تكون عنده أحكام قطعية في كل شيء”، مبرزا بأن للنفس البشرية تغيرات وتقلبات توجب معها ترك هوامش للتراجع وإعادة النظر وإعطاء فرص أخرى على حد تعبيره.

واعتبر ذات المتحدث بأن “الإغلاق والصد وغلق الأبواب لا يصلح لسياسة البشر، ذلك أن الزمن والأحداث تفعل فعلتها فينا جميعا”.

وجمدت قيادة حركة مجتمع السلم عضوية الهاشمي جعبوب وأحالته على لجنة الانضباط، بعد تعيينه من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق